الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين داعيا النظام الجزائري إلى التعقل

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين داعيا النظام الجزائري إلى التعقل

A- A+
  • الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين داعيا النظام الجزائري إلى التعقل: “أمتنا الإسلامية والعربية لا ينقصها شيء من الحروب والصراعات الهدامة”

     

  • عبر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن قلقه الشديد عما آلت إليه العلاقات المغربية الجزائرية، بسبب التوتر الأحادي الجانب الذي تنهجه الجزائر ضد المغرب، من حملات إعلامية وغلق للحدود وقطع للعلاقات الديبلوماسية، وانتهاء بالتأهب العسكري والتلويح بالحرب، داعيا النظام الجزائري إلى التعقل و وضع العلاقات في سكتها الطبيعية.

    و وفق بيان للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين توصلت به قناة شوف تيفي اليوم الأحد، فإن “أجواء الاحتقان الشديد والتحشيد المتزايد، بدون أي سبب معقول، لَتُنذر بجرِّ البلدين العزيزين – المغرب والجزائر – إلى اندلاع صدام عسكري، لا يعلم إلا الله مداه وعواقبه على الشعبين الشقيقين – الجزائري والمغربي – وعلى الأمة العربية والإسلامية”.

    وأضاف البيان أن “أمتنا الإسلامية والعربية لا ينقصها شيء من الحروب والصراعات الهدامة”.

    وناشد الاتحاد “فخامة الرئيس عبد المجيد تبون، بأن يبذل جهده لإعادة علاقات البلدين والدولتين إلى وضعها الطبيعي، وضعِ الأخوة والوئام والوحدة، ووضع التلاحم والتعاون والعمل المشترك”.

    وأبرز البيان أن “للجمهورية الجزائرية والمملكة المغربية وقادتهما سجلا حافلا في حل النزاعات وتعزيز السلام والوئام، على الصعيدين الإفريقي والعربي.. فالأجدر بهما اليوم أن يحققا ذلك فيما بينهما، ويُسعدا بذلك شعبيهما وأمتهما.”

    وأكد الاتحاد أن المغرب والجزائر تجمعهم ” من الروابط النسبية والسببية والإخاء الممتد عبر التاريخ ما لا يمكن تجاهله ولا يمكن أن تزيله الخصومات العارضة والأزمات العابرة”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    وزير خارجية روسيا ونظراؤه العرب يصلون مراكش الأسبوع المقبل