وباءكورونا يضرب الجيش الجزائري والقضية غتوصل للاغتيالات والانقلاب على الجنرالات

وباءكورونا يضرب الجيش الجزائري والقضية غتوصل للاغتيالات والانقلاب على الجنرالات

A- A+
  • كشف ضابط عسكري جزائري المستور، وكذب بيان وزارة الدفاع وأكد إصابة العشرات من الجنود والضباط المرابطين بالناحية العسكرية الثالثة ببشار والثكنة العسكرية بالبليدة بفيروس كورونا.
    ووفق موقع “الجزائر تايمز”، فقد أكد مصدرها أن 300 من الجنود والضباط أصيبوا بفيروس كورونا، يرقدون حالياً بالمستشفى العسكري عين النعجة، وبعضهم بمستشفى عين البيضاء بولاية وهران، وأن عددا من زملائه ظهرت عليهم أعراض المرض بحكم مخالطتهم المباشرة للجنود المصابين بالفيروس.
    وأشار الموقع إلى أن الضابط كشف أن تفشي فيروس كورونا في ثكنات الجيش الجزائري راجع إلى عدم وجود أي وسائل للوقاية، لأن الوضع أصلا كان مزريا قبل ظهور كورونا.
    وأضاف الموقع أن الضابط الجزائري قال:”ما أقوله صحيح مائة بالمائة وأقسم على ذلك، وهناك أيضا ثكنات أخرى فيها مصابون وكل الأرقام التي تنشر في الإعلام كلها مزورة، إضافة إلى أن الثكنات ليست مستقرة لأن هناك صراعا بين الجنرالات وقد نشهد انقلابا اواغتيالات وهذا أكيد وسترون ذلك في القريب العاجل”.
    وأكد الضابط للموقع أن الجيش يعاني من إحباط شديد ونفسية تحت الصفر بسبب النقص في المؤونة ووسائل أخرى، وهناك من فقد أهله بالبليدة ولم يتمكن من رؤية جثمانهم في ظل التكتم الشديد لعصابة حكام المرادية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي