التبعات الإقتصادية لترحيل الوحدات الصناعية بحي البركة تجر مزور للمساءلة

التبعات الإقتصادية لترحيل الوحدات الصناعية بحي البركة تجر مزور للمساءلة

A- A+
  • البيضاء.. التبعات الإقتصادية والإجتماعية لترحيل الوحدات الصناعية بحي البركة تجر مزور للمساءلة

    يتناقل المهنيون العاملون في الوحدات الصناعية المتواجدة بحي البركة بالدار البيضاء أخبارا تفيد نقل هذه الوحدات إلى منطقة أولاد عزوز البعيدة، عن حي مولاي رشيد، بحوالي 55 كيلومترا، حيث حذر البرلماني عن فريق التقدم والإشتراكية عبد الإله الشيكر في سؤال موجه لوزير الصناعة والتجارة رياض مزور، إلى ما سيترتب من تبعات إجتماعية واقتصادية خطيرة في صفوف العمال وأرباب العمل.
    وأشار النائب إلى بُعد المسافة بين منطقة أولاد عزوز عن حي مولاي رشيد (55 كلمترا)، وأن ذلك سيؤزم، من دون شك، وضعية العمال، وسيفرض عليهم تكاليف إضافية تتصل بالتنقلات والسكن والتغذية وتمدرس الأطفال، وهي تكاليف يوجد العمال في غنى عنها اليوم في ظل غلاء الأسعار وتكاليف العيش، ونتخوف أن ينعكس ذلك على الإنتاجية والمردودية وعلى قدرات التشغيل مستقبلا، وقد يتحول الموضوع برمته إلى احتقان اجتماعي لا مبرر لإثارته في هذه الظروف الوطنية الصعبة، مطالبا بإيجاد حلول موضوعية للإشكالات التي تطرحها الوحدات الصناعية بحي البركة في عين المكان، وإذا اقتضت الضرورة اليوم ترحيل هذه الوحدات.
    وشدد النائب، على مطلب المهنيين والعمال بحي البركة بالدار البيضاء الرامي إلى إعطائهم الأولوية في عملية توزيع فضاءات الحي الصناعي الجديد بتيط مليل الذي لا يبعد عن حي مولاي رشيد إلا بأربعة كلمترات، وهو ما سيساهم في تجاوز الإكراهات الاجتماعية والاقتصادية التي بسطناها أعلاه.
    وعبر النائب عن إعتقاده أن الحكومة قادرة على إيجاد الحلول المناسبة للإشكالات التي سيطرحها ترحيل الوحدات الصناعية بحي البركة إلى منطقة ولاد عزوز، كتطلعا إلى التفاعل الإيجابي مع مطلب المهنيين بتخصيصهم بالأولوية في الحي الصناعي الجديد بتيط مليل، لضمان استمرار الأنشطة الصناعية بالمنطقة، وتعزيز قدرات التشغيل والإنتاج، دون ترتيب تكاليف إضافية على العمال.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    الملك محمد السادس يثمن الجهودالتي تبذلها اليونسكو لحماية التراث الثقافي المغربي