طرد مسؤولة في السياحة وتغيير قفل مكتبها بعد سفرها لباريس

طرد مسؤولة في السياحة وتغيير قفل مكتبها بعد سفرها لباريس

A- A+
  • لاحديث بالمجلس الجهوي للسياحة بجهة سوس ماسة، سوى عن طرد المديرة الجهوية للسياحة من منصبها وهي تتواجد في مهمة بباريس، حيث تعرف المسؤولة بترؤسها للشأن السياحي بالجهة عامة وبأكادير على وجه الخصوص لعقود من الزمن.
    طرد المديرة الجهوية من منصبها حسب المقربين منها، جاء بطريقة مهينة في حق كفاءة محلية تدبر قطاع السياحة لعقود، وأن سبب فصلها عن العمل وتغيير أقفال مكتبها الخاص، هو بسبب الصراعات السياسية والحزبية التي تعيشها جهة سوس ماسة منذ سنة تقريبا.
    من جهة ثانية، يرى مسؤولون بالمجلس الجهوي للسياحة، أن سياسة المديرة في تدبير القطاع فاشلة، والدليل هو السنوات العجاف التي عاشها القطاع بالجهة، حيث لولا الحركية والنشاط التي عرفها القطاع هذه السنة، كان المهنيون سينزلون إلى الشوارع احتجاجا على أوضاعهم المعيشية.
    ووفق مصادر مقربة من الملف، فالرئيس المؤقت للمجلس الجهوي للسياحة، علل أسباب طرد مديرة المجلس “بكون الأخيرة تغيبت عن مقر المجلس بدون مبرر، فيما يرى المقربون من المديرة أنها كانت بصدد المشاركة في معرض للسياحة بالعاصمة الفرنسية بتكليف من رئيس المجلس الجهوي وأنها حصلت على الموافقة للسفر إلى باريس”.
    وحسب المصادر ذاتها، فالمجلس الجهوي يعيش على إيقاع الفوضى، وأن العملة الرائجة فيه هو الصراع على السفريات والمشاركة في المعارض الدولية والوطنية، مع المنافسة على الصفقات، في حين يعيش قطاع السياحة بالجهة منذ عقود على وقع الركود والإفلاس.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    اعتقال رئيس البيرو بعد حله الكونغرس وإعلان حالة الطوارئ بالبلاد