لزرق: هيومن رايتس ووتش تقود حملة تشهير ضد المغرب عبر مصادر غير موثوقة

لزرق: هيومن رايتس ووتش تقود حملة تشهير ضد المغرب عبر مصادر غير موثوقة

A- A+
  • لزرق: هيومن رايتس ووتش تقود حملة تشهير ضد المغرب عبر مصادر غير موثوقة ولوبيات معادية

    انتقد رشيد لزرق الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي التقرير الأخير الصادر عن منظمة هيومن رايتس ووتش، مشيرا أنه لم يكن محايدا ولا موضوعيا، من منظمة حقوقية دولية تهتم بالشأن الحقوقي.
    وشدد لزرق، أن دولة كالمغرب التي لا تدعي أنها بلغت الديمقراطية بشكل مثالي، لكن في إطار مشروع ديمقراطي لكون الديمقراطية مشروع طويل و شاق، والمغرب حقق وثبة في مجال الحقوق والحريات إقليميا ودوليا، ينبغي الاعتراف بها، حيث يعتبر المغرب من القلائل دوليا بالتنصيص على استقلالية المؤسسة القضائية وأيضا النيابة العامة، وهو ما يكذب المعطيات التي جاءت في التقرير حول الثمانية أشخاص الذين تم ذكرهم والتركيز عليهم دون غيرهم.
    وشدد الأكاديمي في لقاء مع “شوف تيفي”، أن المنظمة المذكورة، استندت على مصادر غير موثوقة بخصوص المعلومات الواردة في التقرير، و هو ما جعل تقريرها يفتقد للأساس، الحقوقي و هو الحيادية والموضوعية، منتقدا بشدة عدم الكفاءة وتدهور جودة إعداد التقرير.
    وتابع لزرق حديثه، بالتأكيد أن المنظمة لم تبحث عن مصادر موثوقة للمعلومات أو لجأت إلى مصادر غير موثوقة، وهو ما يؤدي إلى التشكيك في استقلالية منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية، التي تقود حملة تشهير ضد المغرب بمعزل عن توفرها على أدلة وافتقادها لمنهج الحقوق الذي يستدعي الدقة، و هذا ما يجعل تقاريرها سياسية تخدم لوبيات معادية للمغرب أكثر ما هي تقارير حقوقية.
    و اختتم لزرق حديثه بالتأكيد أن الانتقاد في المجال الحقوقي بالمغرب مفيد للمؤسسات الرسمية لتدارك أي نقص، ولكن التقارير المغرضة والمسيسة من قبل جهات ما، سترتد على أصحابها، مؤكدا أن منطمة هيومن رايتس ووتش عليها أن تختار مندوبيها بكل دقة و ليس أشخاصا لهم مكبوتات ايديلوجية، وأهداف سياسية واقتصادية شخصية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    طنجة:الكلاب الشرسة تقود مالكها للاعتقال بعد الهجوم على ضحية يبلغ من العمر 87سنة