رغم تكذيب الأمم المتحدة….الجزائر تعود للإشاعات والإتهامات المجانية

رغم تكذيب الأمم المتحدة….الجزائر تعود للإشاعات والإتهامات المجانية

A- A+
  • كعادتها في ظل حكم النظام العسكري، عادت الجزائر إلى نشر الإشاعات والإتهامات المجانية للمغرب، بادعائها أنه قام بعرقلة الزيارة التي كانت مقررة للمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا إلى الأقاليم الجنوبية، وذلك على الرغم من نفي الأمم المتحدة لذلك.
    الإشاعات الجديدة روجها من يسمى بعمار بلاني البوق الرسمي للنظام العسكري، حيث اتهم المغرب بعرقلة زيارة ستيفان دي ميستورا إلى الأقاليم الجنوبية كان مخططا لها، في إطار زيارة دي ميستورا للمنطقة والأطراف المعنية بملف النزاع.
    المتتبعون للملف، يرون تصريحات عمار بلاني كشف عن أجندة الجزائر التي تسعى للتأثير على التقرير المرتقب لستيفان دي ميستورا في أكتوبر المقبل، تاريخ عقد مجلس الأمن الدولي، الجلسة الثانية السنوية حول الصحراء المغربية وتمديد بعثة المينورسو.
    وكانت الأمم المتحدة، قد كذبت وضع المغرب أي قيود على حرية تنقل ستيفان دي ميستورا المبعوث الشخصي للأمين العام، بل أكدت أن تنقل ستيفان دي ميستورا إلى الأقاليم الجنوبية للمملكة يعود اليه، وان هدف دي ميستورا هو تحريك المسار السياسي في إطار القرارات الأخيرة لمجلس الامن الدولي التي اعتبرت الحكم الذاتي حلا ذا مصداقية وقابل للتطبيق تحت سيادة المغرب.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    البيت الاستقلالي يسعى إلى تذويب خلافاته ويستعد لمؤتمر استثنائي ديمقراطي