هزيمة قاسية لبنكيران في أول إنتخابات يقودها بعد العودة لقيادة البيجدي

هزيمة قاسية لبنكيران في أول إنتخابات يقودها بعد العودة لقيادة البيجدي

A- A+
  • رغم الدفع بمرشحين يعتبرون من الصف الأول بحزب العدالة والتنمية، ومساهمة عبد الإله بنكيران الأمين العام للحزب في الحملة الإنتخابية، لكن نتائج الإنتخابات الجزئية بكل من الحسيمة ومكناس، أبانت عن الحجم الحقيقي للحزب الذي إكتسح الإنتخابات في العقدين الاخيرين وترؤسه للحكومة.

    ولم يستطع الحزب في الإنتخابات الجزئية التي جرت أمس الخميس، الحصول على ألف صوت، بل والوصول فقط للنتائج التي حصل عليها خلال الإنتخابات العادية الأخيرة، ما يشير إلى أن الحزب لم يعد قادرا على منافسة الأحزاب الكبرى التي اكتسحت الإنتخابات الجزئية بكل من مكناس والحسيمة.

  • وكان بنكيران، يعول على الإنتخابات الجزئية للعودة الى الساحة السياسية من جديد، بل قام بالتنقل إلى مدينة الحسيمة والتجول فيها وإلتقاط الصور ودعم مرشح البيجدي، لكن جميع محاولاته باءت بالفشل، وهي نفس الوضعية والنتيجة التي حصل عليها الحزب في انتخابات أمس بمكناس.

    وإكتسحت أحزاب التحالف الحكومي الانتخابات الجزئية التي جرت يوم امس في كل من الحسيمة ومكناس ومديونة، حيث نجح مرشحو أحزاب التجمع الوطني للاحرار والاستقلال والبام، بالإضافة الى الاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي، فيما فشل حزبا البيجدي والحركة الشعبية في الحصول على أحد المقاعد البرلمانية المتنافس عليها.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    مسدسات الشرطة القضائية لطنجة تشل حركة 3 أشقاء اعتدوا على مواطنين بالسرقة