الدار البيضاء.. تدشين المركز الرئيسي للقيادة والتنسيق بمقر ولاية الأمن

الدار البيضاء.. تدشين المركز الرئيسي للقيادة والتنسيق بمقر ولاية الأمن

A- A+
  • تم، مساء أمس الخميس، تدشين المركز الرئيسي للقيادة والتنسيق بمقر ولاية أمن الدار البيضاء، وهو منشأة أمنية متكاملة لتدبير الأمن الطرقي وتطوير آليات شرطة النجدة ودمج التكنولوجيا في المراقبة الحضرية بالكاميرات.

    ويهدف هذا الصرح الخدماتي، الذي تم تدشينه خلال حفل ترأسه والي أمن الدار البيضاء، عبد الله الوردي، إلى احتضان مجموعة من العمليات الأمنية الأساسية والحيوية ضمن بناية واحدة.

  • وتجمع هذه البناية بين الهندسة المعمارية الحديثة والمعايير التقنية والوظيفية التي تواكب المستوى المتقدم لعمل مصالح الشرطة، خصوصا تلك المتعلقة بتدبير نظام كاميرات المراقبة بحاضرة الدار البيضاء.

    ويروم المركز الرئيسي للقيادة والتنسيق أيضا إلى مواكبة حركية النقل والتنقل داخل هذا القطب الاقتصادي والحضري، وإلى الجمع بين الاستجابة لنداءات النجدة الصادرة عبر خط الهاتف 19 وتدبير التداخلات الشرطية بالشارع العام ضمن فضاء معلوماتي وعملياتي موحد ومندمج.

    وفي تصريح صحفي بالمناسبة، قال قائد الأمن الممتاز، رشيد مزهار، رئيس القيادة العليا للهيئة الحضرية بولاية أمن الدار البيضاء، إن هذه المنشأة الأمنية، التي تكرم الملك محمد السادس بوضع حجر أساسها، تتكون من أربعة طوابق، تشتمل أساسا على قاعة متعددة المهام، يعمل بها مجموعة من العناصر الأمنية، وفق نظام التناوب على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع، على تلقي نداءات النجدة الصادرة عن المواطنين عبر الخط الهاتفي 19.

    وأضاف مزهار أن المركز يضم كذلك قاعة مواصلات عصرية ومتكاملة تعمل على متابعة وتوجيه التدخلات الميدانية لمختلف فرق الشرطة العاملة بالمناطق الأمنية التابعة لولاية أمن الدار البيضاء.

    وأشار المتحدث إلى أن دور هذا المبنى الجديد يكمن بالأساس في تدبير السير والجولان، والسلامة الطرقية، وشرطة النجدة، وكذا تدبير نظام المراقبة للمنطقة الحضرية لمدينة الدار البيضاء.

    وأوضح مزهار أن نظام المراقبة يتكون من حائط شاشات (40 شاشة) متصل بمنظومة مكونة من 210 كاميرات مراقبة عالية الجودة، مسجلا أنه سيتم العمل على رفع هذا العدد إلى ما يقرب من 650 كاميرا مراقبة في المستقبل.

    وتعتبر هذه المنشأة الأمنية المندمجة تجسيدا متقدما للمفهوم المشترك للأمن، بعدما ساهمت في تنزيل وتنفيذ هذا المشروع الهيئات المحلية المنتخبة ممثلة في مجلس جهة الدار البيضاء-سطات ومجلس مدينة الدار البيضاء وشركة الدار البيضاء للنقل، بينما ستتولى مصالح الأمن الوطني بمدينة الدار البيضاء مهمة استغلال هذه المنشأة لتقديم خدمات أمنية متطورة تكون في مستوى انتظارات المواطنين، وقادرة على مواكبة التطورات الأمنية المتسارعة والتحديات الإجرامية المستجدة.

    وتميز حفل تدشين المركز الرئيسي للقيادة والتنسيق بحضور ثلة من الشخصيات والمسؤولين المحليين والأمنيين، لاسيما، والي جهة الدار البيضاء – سطات عامل عمالة الدار البيضاء، سعيد احميدوش، ورئيس مجلس الجهة، عبد اللطيف معزوز، ورئيسة مجلس جماعة الدار البيضاء، نبيلة الرميلي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي