موسكو تختبر صواريخ جديدة..دمار في ماريوبول وسط مطالب بتشديد العقوبات على ر.وسيا

موسكو تختبر صواريخ جديدة..دمار في ماريوبول وسط مطالب بتشديد العقوبات على ر.وسيا

A- A+
  • موسكو تختبر صواريخ جديدة… ودمار واسع في ماريوبول وسط مطالب بتشديد العقوبات على ر.وسيا

    كثّفت روسيا هجومها على أوكرانيا، معلنة أنها استخدمت للمرة الأولى صواريخ فرط صوتية جديدة، فيما اشتد القتال في شوارع مدينة ماريوبول.

  • وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها استخدمت أول أمس الجمعة صواريخ «كينجال» فرط صوتية لتدمير مخزن أسلحة تحت الأرض في غرب أوكرانيا.

    وذكرت وكالة «ريا نوفوستي» الحكومية الروسية للأنباء، أنها المرة الأولى التي يستخدم فيها صاروخ من هذا النوع في النزاع بأوكرانيا.

    واستُخدم هذا النوع من الصواريخ في مناورات عدة منذ أول اختبار ناجح له في عام 2018. وتفيد موسكو بأن أنظمة الدفاع الجوي تعجز عن رصد هذا النوع من الصواريخ.

    من جانبه، أعلن الجيش الروسي أنه تمكن من دخول ماريوبول، وأن قواته تقاتل في وسط المدينة إلى جانب قوات «جمهورية» دونيتسك الانفصالية.

    وقال عمدة المدينة فاديم بويشنكو، لهيئة الإذاعة البريطانية: «(هناك) قتال شوارع في وسط المدينة»، مضيفاً: «هناك دبابات وقصف مدفعي، وأسلحة بأنواع مختلفة في المنطقة».

    من جهته، دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى إجراء محادثات سلام شاملة مع موسكو، معتبراً أن «مفاوضات حول السلام والأمن في أوكرانيا هي الفرصة الوحيدة لروسيا لتقليل الأضرار الناجمة عن أخطائها».

    وقال زيلينسكي في مقطع فيديو نشر على «فيسبوك»، وتم تصويره في شارع مقفر ليلاً: «حان الوقت للالتقاء. حان وقت المناقشة. حان وقت استعادة وحدة الأراضي والعدالة لأوكرانيا”.

    في غضون ذلك، ازدادت المطالب الغربية بمحاكمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وانضم رئيسا وزراء بريطانيا السابقان غوردن براون وجون ميجور إلى عشرات الشخصيات البارزة التي دعت إلى تشكيل محكمة دولية جديدة للتحقيق بشأن بوتين فيما يتعلق بالهجمات في أوكرانيا.

    إلى ذلك، أكد الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، خلال لقائه مع بيكتم رستم، المبعوث الخاص للرئيس الأوكراني، في ديوان الوزارة بالرياض أمس، دعم بلاده كل ما يسهم في خفض حدة التصعيد وحماية المدنيين، والسعي الجاد نحو الحلول السياسية التفاوضية.

    بدورها، وغداة الاتصال الهاتفي بين الرئيسين الصيني شي جينبينغ والأميركي جو بايدن ، صعدت بكين أمس لهجتها حيال الغرب وحلف شمال الأطلسي «ناتو» . وقالت وزارة الخارجية الصينية إن سبب أزمة أوكرانيا هو «عقلية الحرب الباردة وسياسة القوة» عند الغرب. وفي تضامن ضمني مع روسيا، أضافت: «مع توسع الناتو يمكن لصاروخ أن يضرب الكرملين خلال 7 دقائق». وحذرت من أن «محاصرة دولة كبرى ونووية مثل روسيا ستترتب عليها تداعيات مروعة”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي