رغم أموال النفط والغاز….الجزائر عاجزة عن اقتناء القمح

رغم أموال النفط والغاز….الجزائر عاجزة عن اقتناء القمح

ANNABA le 12/07/2008 La production de blŽ dur dans les rŽgions d'ANNABA,GUELMA,SOUK,AHRAS,SKIKDA et TARF est arrivŽe a 160 milles tonnes dŽbut juillet avant la fin de la rŽcolte prŽvue pour aožt ou les professionnels du secteur prevoient d'atteindre les 200 milles tonnes,ce qui fait une annŽe exceptionnelle pour l'est du pays.(Photo Chamsou Newpress )

A- A+
  • اعترف الإعلام الجزائري المقرب من السلطة العسكرية الحاكمة، بأن خروج دولة روسيا من نظام “سويفت” الدولي، خلق صعوبات للجزائر في اقتناء القمح الروسي مباشرة.

    وحسب المصادر ذاتها، فعمليات اقتناء الحبوب كانت تتم عبر نظام “سويفت” الدولي للتحويلات المالية، غير أن عزل الدول الغربية لروسيا من النظام بسبب أزمة أوكرانيا، سيجعل الجزائر تبحث عن شركات دولية أخرى تسوق هذا المنتوج وكذا التوجه نحو أسواق دولية، تشمل الأرجنتين والمكسيك وكندا.

  • ووفق المصادر ذاتها، فقد وجدت السلطات الرسمية نفسها مجبرة على البحث عن طرق جديدة لتمويل السوق المحلية، حيث رغم الأموال التي سيوفرها ارتفاع أثمنة النفط والغاز، لكن توفير المواد الغذائية وعلى رأسها القمح تبدو صعبة، خاصة، وأن إحصائيات موسم 2020 و 2021، تبين عجزا في الكميات المجمعة، إذ تم تجميع 135 ألف قنطار فقط من مادة الشعير، مقابل احتياجات تفوق 8 مليارات قنطار.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي