وجدة…غضب بعد ‘اختفاء’ تعويضات مراقبة الامتحانات الجامعية منذ سنة ونصف

وجدة…غضب بعد ‘اختفاء’ تعويضات مراقبة الامتحانات الجامعية منذ سنة ونصف

A- A+
  • عملت رئاسة جامعة محمد الأول بوجدة، على تنظيم الامتحانات الجامعية في مراكز القرب، بعواصم الأقاليم التابعة لجهة الشرق، بما في ذلك مركز القرب بجرسيف، تماشيا مع التدابير الاحترازية التي فرضتها جائحة كوفيد ـ 19، لكن بعض الأساتذة المشاركين في العملية لم يحصلوا بعد على التعويضات المخولة لهم قانونا.
    أوضحت البرلمانية مليكة الزخنيني عن حزب الاتحاد الاشتراكي، في سؤال كتابي موجه للحكومة، أن رئاسة الجامعة، نظمت لقاء تنسيقيا مع المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بجرسيف، وعملت على اختيار أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي للمشاركة في عملية تنظيم ومراقبة وإجراء الامتحانات الجامعية، بمركز القرب لجرسيف، شرط توفرهم على شهادة لا تقل عن دبلوم الماستر، مع التأكيد على استفادتهم من التعويضات المخولة لهم قانونا.
    وأضافت النائبة” أنه رغم مرور أزيد من سنة ونصف، على تقديم هذه الفئة من الأساتذة لخدماتهم، لفائدة رئاسة جامعة محمد الأول بوجدة، إلا أنهم لم يتوصلوا بعد بتعويضاتهم، مما دفع بهم إلى تنظيم وقفات احتجاجية متعددة أمام مقر المديرية الإقليمية بجرسيف، وأن مسؤولي المديرية الإقليمية بجرسيف، يؤكدون أن الجهة المعنية بصرف التعويضات هي رئاسة الجامعة، وسبق لها أن عملت على صرف تعويضات بعض الأساتذة، إلا أن العملية لم تكتمل، مما جعلها في وضعية تسليم التعويضات للبعض، وحرمان البعض الآخر.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    نايضة بمجلس النواب بعد إتهام الحكومة باحتقار البرلمان