بوانو يصف الوزير بايتاس ب “غلام الحكومة” و ينعت وهبي بفاقد التوازن

بوانو يصف الوزير بايتاس ب “غلام الحكومة” و ينعت وهبي بفاقد التوازن

A- A+
  • وصف عبد الله بوانو، رئيس المجموعة النيابة لحزب العدالة و التنمية، مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، و الناطق الرسمي المكلف بالعلاقات مع البرلمان، ب “غلام الحكومة”

    و جاءت “خرجة” بوانو كردة فعل على تصريحات بايتاس، خلال استضافته في برنامج اذاعي، حيث” دعا المعارضة بالانسحاب من البرلمان اذا لم تعجبها نتائج الاستحقاقات”.

  • و قال بوانو على تدوينة له عبر الفايسبوك اليوم الاثنين : “تتوالى علينا تصريحات بعض المنتسبين لحكومة الارتباك والتطبيع مع الفساد، دونما خجل، وكأني بأصحابها يصدقون أن مواقفهم أو تاريخهم وتاريخ أحزابهم، أو أصوات المواطنين التي لا تشوبها شائبة، هي من أوصلتهم الى الحكومة”.

    و اضاف بوانو أن من هذه التصريحات، ما نُسب لأحدهم وجد نفسه متسلقا للوظائف السياسية، تابعا ومكفولا، لم يُعرف له أثر في السياسة من قبل، غلبه حماس الموقع والصفة، وتحدث بما لا يفهم فيه ولا يقدّر أبعاده، بل فضح خلفيات كفيله، في اشارة منه الى عزيز اخنوش، رئيس الحكومة، وحقيقة الاغلبية التي ينتمي اليها، التي لم تكفيها الهيمنة على المجالس المنتخبة فكشرت عن الديكتاتورية التي تحاول اخفاءها، ولسوء حظها استعملت الناطق باسم الحكومة أداة اخفاء، فإذا بها أداة فضح.

    و تساءل القيادي البيجيدي، عن معنى أن يدعو بايتاس او كما وصفه “غلام الحكومة”، المعارضة إلى الانسحاب من البرلمان، وكأن مفاتيحه في جيبه، أو كأن البرلمان مقر تابع لحزبه، وليس مؤسسة من مؤسسات الدولة المحورية التي لها وظائف شتى، قبل ان يضيف، هل اختلطت لدى هذا “الغلام” مهمة ناطق باسم الحكومة، المحددة في مرسوم اختصاصاته، بمهمة ناطق باسم الدولة التي لا قِبل له بها سياسيا وقانونيا، أم أنه كان مجرد ناقل لحلم يراود من جاء به للبرلمان ثم ذهب به الى الحكومة.

    و طالب بوانو الناطق الرسمي باسم الحكومة وباسم شخص آخر، حسب ما نشره في تدوينته، أن يركز في اختصاصاته، ويدافع عن الحكومة، ويراجع جيدا المقتضيات القانونية المؤطرة لمهمته، ومنها النظام الداخلي لمجلس النواب، وأن يتجنب التدخل في أمور تعني نواب الأمة ولا تعنيه و قال بلهجة شديدة: “واذا استمر في القفز في الهواء، فنحن جاهزون دائما للرد على هرطقته السياسية”.

    و في نفس التدوينة، خاطب بوانو عبد اللطيف وهبي، وزير العدل بالقول:”، امتطى وزير العدل عبد اللطيف وهبي، “قصبة” ظنا منه أنها “عود”، لذلك ما فيها باس نقول له مبروك”، مضيفا، ربما هو الآخر ما تزال حماسة العضوية في الحكومة تسيطر عليه، وأفقدته بعض توازنه، لدرجة أنه اعتبر نفسه قادما من المستقبل، ووصف حزبنا بأنه قادم من الماضي، قبل أن يسائله “عن أي ماضي يتحدث، هل يقصد المرجعية الإسلامية لدولتنا ولمجتمعنا، أم يقصد تاريخ أمتنا المجيد، فإذا كان هذا قصده، فنحن معتزون بأننا ماضويون، وسنبقى مدافعين عن هذا الماضي الذي جعلنا كمغاربة استثناء ايجابيا بين الأمم وبين الحضارات، وجعل حزبنا عنصر قوة لصالح دولتنا ومجتمعنا”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الرجاء في طريقه لضم القناص عبد الرزاق حمد الله