لزرق: موقف الأحزاب ضد إسبانيا هو تأكيد بأن الصحراء قضية شعب قبل الدولة

لزرق: موقف الأحزاب ضد إسبانيا هو تأكيد بأن الصحراء قضية شعب قبل الدولة

A- A+
  • أعرب قادة الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، اليوم السبت 8 ماي بالرباط، عن رفضهم لاستضافة إسبانيا زعيم “البوليساريو”، داعين إلى تصحيح هذا الخطأ من خلال تقديم المدعو إبراهيم غالي إلى العدالة.

    وجاء الموقف الموحد للأحزاب الممثلة بالبرلمان، بعد لقاء جمعهم برئيس الحكومة سعد الدين العثماني، وناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج والمصطفى الرميد وزير الدولة في حقوق الإنسان.

  • وفي ذات الإطار، قال رشيد لزرق أستاذ العلاقات الدولية والقانون الدستوري، بأن إسبانيا تتعاطى مع المصالح المغربية بازدواجية و استخفاف، باستضافتها زعيم “البوليساريو”، بطريقة العصابات وليس بطريقة دولة مؤسساتية تسود فيها استقلالية القضاء و هذه الممارسات الاستفزازية تخل بأواصر الشراكة و تبرر ذلك بمبررات واهية و متناقضة.

    وتعليقا على موقف الأحزاب الممثلة في البرلمان، صرح الجامعي لزرق بكون مواقف الأحزاب السياسية تعبر عن الإجماع المغربي في مواجهة هذا الاستخفاف، مشيرا بأن دور الأحزاب السياسية المغربية الآن في خدمة المصالح الوطنية، وأن قضية الصحراء هي قضية شعب قبل أن تكون قضية دولة، ورد فعل الأحزاب والهيئات السياسية هو تعبير من الدولة المغربية على التلاحم التام، في مواجهة معاكسات أعداء الوحدة العربية و الموقف الإسباني المتماطل في التفاعل الإيجابي وفق ما تقتضية المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، و عدم الإفلات من العقاب و دورها الآن في تحقيق التعبئة الوطنية، من خلال مهامها التأطيرية وأدوارها التوجيهية وتفاعلها مع المواطنين وعامة الشعب.

    وأضاف لزرق، بأن الأحزاب يمكنها لعب أدوار مهمة، في إطار الدبلوماسية الموازية تتبع ومواكبة مسار القضايا والمصالح الوطنية وتفاعلاتها على الصعيد الدولي، عبر رصد مكامن القوة والضعف واستثمار الروابط والصلات التي تؤطر العلاقات بين الأحزاب السياسية المغربية ونظرائها في إسبانيا و ألمانيا بما يخدم المطالب العادلة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي