قادة الأحزاب الممثلة بالبرلمان يطالبون إسبانيا بتقديم إبراهيم غالي للعدالة

قادة الأحزاب الممثلة بالبرلمان يطالبون إسبانيا بتقديم إبراهيم غالي للعدالة

A- A+
  • قادة الأحزاب الممثلة بالبرلمان يطالبون إسبانيا بتقديم المجرم إبراهيم غالي للعدالة

    أعرب قادة الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، اليوم السبت بالرباط، عن رفضهم لاستضافة إسبانيا زعيم “البوليساريو”، داعين إلى تصحيح هذا الخطأ من خلال تقديم المدعو إبراهيم غالي إلى العدالة، إثر لقاء جمعهم برئيس الحكومة سعد الدين العثماني، وناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج والمصطفى الرميد وزير الدولة في حقوق الإنسان.

  • وفي هذا السياق، قال سليمان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية،، إن الاجتماع تناول المتغيرات التي تعرفها العلاقات المغربية الإسبانية على ضوء الخطوة ” الاستفزازية التي قامت بها إسبانيا باستضافة زعيم جبهة الانفصال، ولو لدواعي إنسانية كما سمتها ” وفق ما نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء.

    من جهته، أكد عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن تصرفات إسبانيا كان لها وقع سلبي كونها لا تحترم الاتفاقيات الثنائية المشتركة وحتى المعاهدات الدولية، مطالبا بإحالة ملف المدعو إبراهيم غالي على العدالة.

    كما أعرب عن أسفه ” لما بدر عن هذا البلد الصديق لأن ذلك سيفقد العلاقات المغربية الكثير من المصداقية، التي ستكلفنا إعادة بناءها سنوات عديدة”.

    بدوره، أعرب محمد نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، في تصريح مماثل، عن استنكار حزبه لهذه الخطوة الإسبانية، مبرزا أنه ينبغي على إسبانيا أن ” تتراجع وتعبر عن موقفها الواضح بهذا الخصوص، دعما لجاره المغرب كما يستلزم ذلك مستوى العلاقات بين البلدين”.

    من جانبه، أكد امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، أن استضافة السلطات الإسبانية لزعيم الانفصاليين يعد خطأ وأمرا مرفوضا، لا سيما أن البلدين تجمعهما علاقات شراكة وعلاقات استراتيجية .

    وفي السياق ذاته، أبرز محمد ساجد، الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، أن استقبال إسبانيا لزعيم ملشيات “البوليساريو” يتنافى مع مبادئ حسن الجوار، والعلاقات التاريخية القديمة بين البلدين، والمصالح الاقتصادية المشتركة، والمستقبل المشترك.

    وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، قد أكدت، في وقت سابق اليوم، أن قرار السلطات الإسبانية بعدم إبلاغ نظيرتها المغربية بقدوم زعيم ميليشيات ” البوليساريو ” هو ” فعل يقوم على سبق الإصرار، وهو خيار إرادي وقرار سيادي لاسبانيا، أخذ المغرب علما كاملا به “.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي