سقوط ”البيجيدي” من رئاسة المحمدية يعيد التقارب بين ”الأحرار” و”البام”

سقوط ”البيجيدي” من رئاسة المحمدية يعيد التقارب بين ”الأحرار” و”البام”

A- A+
  • لا حديث بمدينة المحمدية والفاعلين السياسيين فيها، سوى عن خبر قرار محكمة النقض، برفض الطعن الذي تقدمت به ايمان صبير الرئيسة الحالية للمجلس البلدي للمحمدية، ضد قرار محكمة الاستئناف بالرباط، والقاضي بإسقاطها من رئاسة المجلس بعجد خلافتها لزميلها السابق حسن عنترة.

    الخبر وصل قيادة العدالة والتنمية، والتي تنتظر الإفراج عن الحكم بالبوابة الإلكترونية الخاصة بالأحكام القضائية، حيث يرفض أغلب قادة الحزب الحديث في الموضوع قبل الإطلاع على الحكم، خاصة وأن الخبر يتزامن مع بدء مستشاري مجلس جهة درعة تافيلالت تنسيقهم للإطاحة بالحبيب الشوباني رئيس مجلس الجهة، الذي فشل في الحفاظ على أغلبيته.

  • مصادر من مدينة المحمدية، أفادت بأن سقوط “البيجيدي” من رئاسة المجلس، يمنح حظوظا كبيرة لحزبي التجمع الوطني للأحرار والاصالة والمعاصرة، لترؤس المجلس البلدي للمحمدية، إذا دخلوا في تحالف وتنسيق مع بعض مستشاري “البيجيدي” المنشقين.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    المجلس الأعلى للدولة يرحب بنتائج اجتماع الفرقاء الليبيين في طنجة