نقابة الصحافة تدين تعرض الصحافيين لحملات التهديد والتشهير

نقابة الصحافة تدين تعرض الصحافيين لحملات التهديد والتشهير

A- A+
  • استنكرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية تنامي التهجم على الصحافيين وتهديدهم والتشهير بهم بشكل متواتر، مشيرة إلى البعض وصل بهم الحد إلى تهديد الصحافيين بالقتل والمس بأعراضهم، وهو وضع يقتضي التوقف لإدانته والوقوف في وجهه بكل الوسائل التي يتيحها القانون.

    وأوضحت النقابة الوطنية في بلاغ لها اليوم الخميس، توصلت “شوف تيفي” بنسخة منه، أن الزميلات والزملاء الصحافيات والصحافيين العاملين بجريدة “الطريق” تعرضوا إلى حملة شرسة مقرونة بالتهديد والتجييش من قبل بعض الأشخاص قصد التضييق على العمل المهني للصحافيين، وكبح أنفاس الإعلاميين، ومحاولة فرض الوصاية على العمل الصحفي وتزوير حقيقة مساحة الحرية المكفولة دستوريا وقانونيا.

  • وأبرزت النقابة، في ذات البلاغ، أنه “مهما كان الاختلاف في وجهات النظر، فإنه لا يبرر سلوك الترهيب ضد الصحافيات والصحافيين، لأن القوانين وأخلاقيات مهنة الصحافة تضمن حق الرد على كل حيف مع إتاحة تحقيق الحل عبر اللجوء الى المساطر المتاحة قانونا”، معلنة تضامنها المطلق مع الزميلات والزملاء في جريدة “الطريق” الذين يتعرضون للتهديد.

    وأشار البلاغ إلى أن النقابة استقبلت التهديدات الخطيرة التي تعرض لها الزميل أحمد نجيم مدير نشر موقع “كود” بقلق كبير، والنهج الذي اختارته النيابة العامة قياسا إلى وقائع أخرى مماثلة.

    وسجلت النقابة أن “بطء مساطر متابعة مهددي الصحافيين والمشهرين بهم، تشجع على تنامي هذا الفعل الذي يهدد العمل الصحفي”، متسائلة في ذات السياق عن المآل الغامض للشكايات التي وضعها صحافيات وصحافيون تعرضوا للتشهير العلني ولتهديدات عن طريق رسائل هاتفية أو عبر تطبيقات التراسل الفوري، منددة بجميع أشكال التهديد والتضييق على عمل الصحافيين، وتدعو السلطات إلى سرعة التفاعل مع الشكايات وتسريع مساطرها لمواجهة هذه الممارسات المخالفة للقانون على الصحافيين ووقف حملة التهديد التي تستهدفهم.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي