التقدم والاشتراكية يرفض عدم إدراج الأمازيغية في البطاقة وطنية للتعريف إلكترونية

التقدم والاشتراكية يرفض عدم إدراج الأمازيغية في البطاقة وطنية للتعريف إلكترونية

A- A+
  • عبر حزب التقدم والاشتراكية، عن رفضه لعدم إدراج إلزامية الكتابة باللغة الأمازيغية في البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية ضمن مشروع القانون 04.20، لِــمَا يُشكله ذلك من خرقٍ لروح مقتضيات الدستور والقانون التنظيمي المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغي، متسائلا عن مدى احترام هذا المشروع لمبادئ حقوق الإنسان وقواعد حماية المعطيات الشخصية، ويؤكد على ضرورة إخضاعه إلى رأي المجلس الوطني لحقوق الإنسان واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي.

    وجدد المكتب السياسي للحزب عقب اجتماعه المنعقد مساء يومه الخميس، عن بعد في بلاغ توصلت “شوف تيفي” بنسخة منه، “التأكيد على ضرورة الإشراك الواسع لمختلف المؤسسات والفعاليات الوطنية في بلورة البدائل الكفيلة بمواجهة الانعكاسات السلبية لجائحة كوفيد 19، متطلعا إلى أن يتمحور ذلك حول مخطط اقتصادي طموحٍ للإنعاش، والقضاء على الفقر والهشاشة وإقرار العدالة الاجتماعية والنهوض بالثقافة، وتعميق المسار الديمقراطي والبناء المؤسساتي،كما ورد ذلك في مقترحات الحزب”.

  • كما سجل إيجابا، في ذات البلاغ، “الإعلانات المتماشية مع نداءات حزبنا، والمرتبطة من جهة بتخفيف الحجر الصحي المطلوب المُضي قُــدُمًا فيه، لما سيتيحه من دعم لعودة النشاط الاجتماعي والاقتصادي العادي في إطار الالتزام بالشروط الصحية الاحترازية، والمتصلة من جهة أخرى باستئناف عمل الجماعات المحلية وما يعنيه من تعزيزٍ للممارسة الديمقراطية وتقويةٍ للتنمية الترابية”.

    كما يسجل الحزب “إيجابا قرار بنك المغرب بخفض السعر المديري للفائدة مُجددا ب50 نقطة ليصل إلى 1.5% مع التحرير التام للحساب الاحتياطي لفائدة البنوك التي نتمنى أن يشجعها ذلك على تخفيض نسب الفائدة بالنسبة للقروض الممنوحة للمقاولات وللأشخاص الطبيعيين،” مثمنا في ذات السياق “الشروع في تقديم الشطر الثالث من الدعم المالي للفئات المعوزة والمتضررة من الجائحة، وما يواكب ذلك من استدراكٍ لمئات الآلاف من الحالات التي لم تستفد من الشطرين الأول والثاني”. ويلفت “انتباه الحكومة إلى ضرورة إدراج، ضمن لائحة المستفيدين من هذا الدعم، فئاتِ الفنانين والموسيقيين الصغار غير المتوفرين على بطاقة الفنان والذين لا دخل لهم منذ بداية الجائحة”.

    وعَــبَّــرَ المكتبُ السياسي لحزب التقدم والاشتراكية عن ابتهاجه لنجاح العملية الجراحية التي أُجريت، يوم الأحد الماضي بمصحة القصر الملكي بالرباط، للملك محمد السادس ودعا له بتمام الشفاء العاجل و بدوام الصحة والعافية، مشيدا في ذات السياق بالــبَادِرَة الملكية التضامنية السامية، والمتعلقة بتقديم مساعداتٍ طبيةٍ إلى عددمن البلدان الإفريقية الشقيقة لدعمها في جهودالتصدي لجائحة كوفيد 19، وذلك تفعيلا للمبادرة التي أطلقها الملك لتقاسم التجارب والممارسات الفضلى بين مختلف الدول الإفريقية في تدبيرها لكافة مراحل الجائحة، مُعتبرا (المكتب السياسي) هذه الخطوة تجسيدا للمبادئ والقيم النبيلة التي يقوم عليها نموذجُ التعاون المغربي إزاء بلدان قارتنا الإفريقية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الحكومة تؤجل النظر في قانون الاستعمالات المشروعة لـ “الكيف”