توزيع 250ألف قنطار من الشعير المدعم لفائدة مربي الماشية بجهة الدار البيضاء-سطات

توزيع 250ألف قنطار من الشعير المدعم لفائدة مربي الماشية بجهة الدار البيضاء-سطات

A- A+
  • انطلقت عملية توزيع الشطر الأول من البرنامج المتعلق بالشعير المدعم على مربي الماشية في المناطق المتضررة بجهة الدار البيضاء – سطات، من قلة التساقطات المطرية، وكان إقليم سيدي بنور أول محطة للعملية منذ السادس من أبريل الجاري.

    ووفق بلاغ للمديرية الفلاحة بالدار البيضاء سطات، فإنه سيتم توزيع 250.000 قنطار من الشعير المدعم لفائدة مربي الماشية في الأقاليم المتضررة بالجهة، كشطر أول يهم الشهرين القادمين أبريل و ماي 2020 ، يليه شطر ثان يهم الشهري يونيو ويوليوز 2020 وشطر ثالث يهم شهري غشت و شتنبر 2020 ، وذلك ضمن الإجراءات المتخذة للتخفيف من الانعكاسات السلبية لقلة التساقطات المطرية خلال الموسم الفلاحي الحالي.

  • ويتم إنجاز هذه العملية وفق ذات المصدر، عبر 7 نقطة بيع أو مراكز الربط، وهي سيدي بنور، الجديدة وسطات، لبروج وبرشيد وبنسليمان ومديونة.

    وسيتم توفير الشعير لمربي الماشية بسعر حدد في درهمين للكيلوغرام الواحد (2 درهم/كلغ)، أي 200 درهم للقنطار، وستغطي الدولة فارق السعر مقارنة مع الثمن الجاري به العمل في السوق، وبالنظر إلى وقع هذه العملية، فإن وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عبأت كافة طاقتها لتوفير الجانب اللوجيستيكي لتمر عملية التموين في كامل السلاسة وتقليص ما أمكن من مدة إغلاق نقط البيع.

    وفي هذا الإطار، تم إحداث لجان إقليمية ومحلية تضم السلطات المحلية، وممثلي المصالح الفلاحية الجهوية والإقليمية والغرفة الفلاحية، والتي ستسهر على تنفيذ وتتبع إنجاز عملية توزيع حصة الشعير المدعم على الجماعات القروية. كما يتم حصر لوائح المستفيدين مع الكمية المخصصة لكل كساب حسب معايير مضبوطة، ووفق مسطرة للتوزيع مدعومة ببرنامج معلوماتي لتتبع مسار التنفيذ انطلاقا من لوائح المستفيدين، مرورا بوصل التسليم إلى عملية الاستلام، وذلك تنفيذا لمقتضيات الدورية المشتركة لكل من وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ووزير الداخلية.

    وتهدف هذه العملية، بالإضافة إلى الحفاظ على الماشية واستقرار الساكنة في المناطق القروية، كذلك لاستقرار أسعار أعلاف المواشي بالسوق الوطنية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    حالة استنفار قصوى داخل الأحزاب حول الانتخابات وعيونهم على مطبخ “البيجدي”