جمعية محاربة داء السل تطالب وزارة الصحة بفتح تحقيق حول خروقات مستشفى مولاي يوسف

جمعية محاربة داء السل تطالب وزارة الصحة بفتح تحقيق حول خروقات مستشفى مولاي يوسف

A- A+
  • طالبت الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة داء السل وزير الصحة، خالد آيت الطالب، بالتدخل العاجل من أجل توفير مصلحتي المستعجلات والإنعاش بمستشفى مولاي يوسف للأمراض.

    وطالبت الجمعية في بلاغ لها يومه الأربعاء، بفتح تحقيق جاد ومسؤول في طريقة تدبير هذه المؤسسة التي تشهد عدة اختلالات والتي لها انعكاسات سلبية على صحة مرضى داء السل والمواطنين عامة من جهة، وعلى نتائج برامج واستراتجيات وزارة الصحة في محاربة والقضاء على هذا الداء المعدي من جهة أخرى.

  • وسجلت الجمعية أنه بالرغم من الإنجازات التي تم تحقيقها من خلال البرنامج الوطني لمحاربة داء السل، والذي يرتكز في محاوره وأهدافه على استراتيجية المنظمة العالمية للصحة والصندوق العالمي لمحاربة داء السل والإيدز والملاريا، إلا أن المجهودات المبذولة لا تستجيب بما فيه الكفاية لبعض التحديات التي تكتسي أهمية قصوى، لا سيما ما يتعلق بتقليص نسبة الإصابة بهذا الداء وحصر وتقليص عدد حالات الإصابة الجديدة، التي تجاوزت 30 ألف حالة جديدة سنة 2019، حسب أرقام وزارة الصحة، في الوقت التي كانت لم تتجاوز 26 ألف حالة جديدة سنة 2016، مما ينذر بإخفاق استراتيجية وزارة الصحة في تحقيق الأهداف المسطرة قبليا والغاية المتوخاة والمستهدفة .

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الاتحاد الإفريقي يقرر إقامة نهائي دوري أبطال إفريقيا بمركب محمد الخامس