غاموندي الأقرب بنسبة مئوية بين ثلاثة أسماء وشوف سبور تكشف قيمة فسخ عقد جريندو

غاموندي الأقرب بنسبة مئوية بين ثلاثة أسماء وشوف سبور تكشف قيمة فسخ عقد جريندو

A- A+
  • كثرت الأسماء والكلمات الخارجة عن النص، خصوصا من بعض الصفحات الفيسبوكية، والتي تطمح لتلميع صورتها على حساب البعض في وقت غابت فيه المعلومة، وذلك في موضوع الجدل القائم حول ما يصنع في فريق المغرب الرياضي الفاسي، منذ أن تعادلت مجموعة النمور مع حسنية أكادير في فاس وهو التعادل الثاني على التوالي للفريق بعد عودة البطولة الاحترافية لكرة القدم إلى الدوران من جديد.

    في اتصال هاتفي مساء أمس الإثنين أكد مصدر من داخل المغرب الفاسي لـ “شوف سبور” تفاصيل الانفصال رسميا عن جريندو، إلى جانب كشفه كافة التفاصيل الخاصة بالأسماء الثلاثة المقترحة لقيادة الماص ولم يكن أحد يتحدث عنهم باستثناء غاموندي الذي كان اسمه يروج، وهما وليد الركراكي ورضا حكم، مع تشديده على أن مخيل غاموندي هو الأقرب بعد اجتماع طويل لمكتب الماص معه واتفاقهم على مجموعة من المعطيات واختلافهم في أشياء أجلت توقيعه و التحاقه بالقلعة الصفراء، أما فيما يخص اسم وليد الركراكي فهو كان الخيار الأول إلا أن وضعية الإطار الوطني المتواجد في قطر رفقة عائلته أعاقت التقدم في هذا المقترح.

  • المصدر ذاته وردا على سؤال “شوف سبور”: “من هو الأقرب لمشروعكم الحالي”، قال وبدون تردد: “رضا حكم”، وهو الذي سبق له وأن اشتغل داخل الفريق خلال عصر بناني في 2019 كمشرف عام على النادي، إلا أن مسؤولي الماص يعلمون بأن حكم غير مرحب به من طرف بعض الجماهير المصاوية، قبل أن يضيف: ” همنا الأول هو تحقيق رغبة جمهور الماص مع الأخذ بعين الإعتبار القيمة المالية لكل إطار”، بحيث أوضح المصدر ذاته أن القيمة المالية لفسخ عقد جريندو وهشام مصباح وهلال الطير مكلفة بالنسبة للفريق بعدما فاقت الـ 100 مليون.

    جماهير المغرب الفاسي تراقب بقوة الاسم القادم لقيادة القمطر التقني للفريق، وتعلم بأن المكتب يعمل جاهدا للتوقيع مع إطار يقدم الإضافة للفريق ويدفع المجموعة إلى المستوى المطلوب، حتى يتمكن الماص من مواصلة تحقيق النتائج الإيجابية على المستوى المحلي، من خلال البطولة ومسابقة كأس العرش التي تطمح إدارة الماص إلى الظفر بها، وصولا إلى بناء فريق قوي ينافس وبقوة على لقب البطولة الاحترافية لكرة القدم في الموسم المقبل.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    نقابة تندد بإهانة أطر وكفاءات البنك الشعبي