سنة 2021 قد تكون الأسوء في تاريخ برشلونة فهل يوقع ميسي على الرحيل

سنة 2021 قد تكون الأسوء في تاريخ برشلونة فهل يوقع ميسي على الرحيل

A- A+
  •  

    أمتع قائد الأرجنتين وبرشلونة ليونيل ميسي كل العاشقين لسنوات طويلة في ملعب الكامب نو وغيره بقميص الفريق الكتالوني، قبل أن تأتي 2020 بخبر كان الأسوء خلال هذا المسار بعدما قرر الهداف التاريخي للفريق الرحيل عن الفريق، وتراجع عنه وأجله لنهاية الموسم.

  • وكشف ميسي في حديث لقناة “لا سيكستا” الإسبانية بثته قبل 3 أيام بأنه لا يعرف ماذا يخبىء له المستقبل حتى الآن وقال في هذا الصدد: “لم أقرر أي شيء. لا أعرف بعد. أنا مركز ولا أعرف كيف سينتهي الموسم”.

    ولا شك في أنه في حال قرر ميسي البالغ من العمر 33 عاما الحائز على الكرة الذهبية ست مرات، فإن أندية كبيرة ستسعى إلى التعاقد معه وأبرزها باريس سان جيرمان الفرنسي حيث سيتسنى له اللعب إلى جانب صديقه البرازيلي نيمار، ومانشستر سيتي ليلعب مجددا تحت إشراف المدرب الإسباني بيب غوارديولا الذي أحرز معه لقب الدوري الإسباني ثلاث مرات ودوري أبطال أوروبا مرتين في أربعة مواسم تحت إشرافه.

    المتتبع للكرة الإسبانية والعالمية أصبح يعلم بأن ميسي لم يعد مرتاحا أبدا للأوضاع داخل البيت الكتالوني، خصوصا مع قدوم المدرب الهولندي كومان وتعثر الفريق محليا في الليغا، رغم تألقه على مستوى دوري أبطال أوروبا، فهل يفعلها ليو ويغادر برشلونة تاركا وراءه إرثا كرويا لا يمكن تكراره إلا بعزيمة وقوة الأبطال، أم أنه سيكمل المشوار مع البارصا حتى يرحل من الباب الكبير في مشهد يليق بمسيرته التي قضاها مع أفضل الأندية العالمية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    العربي الناجي: لا مجال للخطأ أمام أوغندا وهدفنا التأهل على رأس المجموعة