نظام العسكر الجزائري يقرر تعليق معاهدة ”الصداقة وحسن الجوار” مع إسبانيا

نظام العسكر الجزائري يقرر تعليق معاهدة ”الصداقة وحسن الجوار” مع إسبانيا

A- A+
  • نظام العسكر الجزائري يقرر تعليق معاهدة “الصداقة وحسن الجوار” مع إسبانيا بعد موقفها من الصحراء المغربية

     

  • قرر نظام العسكر الجزائري التعليق “الفوري” لمعاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون التي أبرمتها بتاريخ 8 أكتوبر 2002 مع مملكة إسبانيا.

    وجاء قرار نظام الكابرانات في تصريح لرئاسة الجمهورية، اليوم الأربعاء 8 يونيو الجاري، بعد القرار الذي اتخذته الحكومة الإسبانية إزاء قضية الصحراء المغربية، واعترافها بجدية ومصداقية وواقعية مقترح الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية في الصحراء المغربية.

    وكان رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز قد أكد في الرسالة التي وجهها إلى الملك محمد السادس بأن ” إسبانيا تعتبر المبادرة المغربية للحكم الذاتي بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف” المتعلق بالصحراء المغربية.

    وأكد رئيس الحكومة الإسبانية في هذه الرسالة أنه “يعترف بأهمية قضية الصحراء بالنسبة للمغرب”، مشيرا إلى “الجهود الجادة وذات المصداقية التي يقوم بها المغرب في إطار الأمم المتحدة من أجل تسوية ترضي جميع الأطراف”، لهذا النزاع.

    وقال بيان للرئاسة إن الجزائر قررت ” التعليق الفوري لمعاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون التي أبرمتها بتاريخ 8 أكتوبر 2002 مع مملكة إسبانيا والتي كانت تؤطر إلى غاية اليوم تطوير العلاقات بين البلدين”, يختتم تصريح رئاسة الجمهورية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    بركة…لا رابح في فاجعة مليلية سوى شبكات الهجرة السرية والاتجار في البشر