الأحرار….لن نبحث عن التبريرات والحكومة منسجمة رغم الصعاب

الأحرار….لن نبحث عن التبريرات والحكومة منسجمة رغم الصعاب

A- A+
  • هنأ، مؤتمرو حزب التجمع الوطني للأحرار في بيانهم الختامي عزيز أخنوش رئيس الحزب بعد إنتخابه لولاية ثانية، وتجديد الثقة فيه من طرف المؤتمرين، مثمنين باعتزاز بالغ نجاح انعقاد هذه المحطة السياسية والتنظيمية الفارقة، والتي انعقدت في سياق ظروف استثنائية على كافة المستويات.

    وعقد حزب التجمع الوطني للأحرار، مؤتمره الوطني العادي السابع، تحت شعار “مسار التنمية”، يومي 4 و5 مارس 2022، بمشاركة 2878 مؤتمرة ومؤتمر، عَبْرَ 14 منصة للتناظر المرئي، 13 منها وطنية وواحدة خاصة بمغاربة العالم الذين اجتمعوا بباريس.

  • وأشاد الحزب في مؤتمره على عمل الحكومة، والتي تشتغل بنفس قوي ومتماسك، مؤكدا جاهزية وتعبئة مناضليه والتزامهم ووعيهم بجسامة وثقل المسؤولية التي تفرضها دقة المرحلة، لن يُضَيِّع الوقت في البحث عن التبريرات، بقدر ما يحرص، بشكل مسؤول، على إيجاد الحلول لإخفاقات ومشاكل تراكمت منذ سنوات، مسترشدا بخارطة الطريق للمرحلة المقبلة التي رسمها الأخ الرئيس في عرضه السياسي.

    وأشار البيان إلى إستحضار المؤتمر السياق الدولي الصعب المتسم بتنامي المخاطر في ارتباطها بتداعيات جائحة كورونا الاقتصادية والاجتماعية، والتي أنتجت تحولات عميقة لازال النظام العالمي يعيش تحت وطأتها، ما أفرز تغيرات جذرية في معادلات العلاقات الجيو-سياسية؛ ومن أبرز تجلياتها الإجماع على التحول العميق في تمثل السيادة الوطنية في أبعادها التقليدية، وحصول قناعة على جميع المستويات بأن تحقيق السيادة لا يمكن أن يتحقق إلا بامتلاك منظومة متكاملة لتعزيز أمننا الإستراتيجي.

    وتوقف المؤتمر عند تطورات الوضع الدولي في عدد من مناطق العالم، التي تشهد توترات لها تداعيات على السلم والأمن العالميين، وكذا انعكاساتها على مجموع دول المنطقة وسكانها، مثمنا في هذا الإطار موقف المملكة المغربية الداعي إلى الالتزام بميثاق الأمم المتحدة، والوحدة الترابية والوطنية لجميع الدول الأعضاء بها، وكذا التشبث بمبدأ عدم اللجوء إلى القوة لتسوية النزاعات بين الدول.

    واستحضر المؤتمر الانتصارات الدبلوماسية المتوالية التي تحققت بفضل المجهودات الكبيرة للملك دفاعا عن قضيتنا الوطنية الأولى، التي تعززت بالاعترافات الدولية بمغربية الصحراء، مما يقوي افتخار واعتزاز كل مكونات الشعب المغربي بحكمة رؤية الملك وبعد نظره، ومصداقية المقترح المغربي المتمثل في الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، حيث أكد المؤتمر على التجند الدائم للتجمع الوطني للأحرار وراء الملك في الدفاع عن الوحدة الترابية لبلادنا.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    فتح معبري باب سبتة وبني نصار أمام حركة المسافرين