بوريطة يتباحث مع نظيره السيراليوني بالرباط

بوريطة يتباحث مع نظيره السيراليوني بالرباط

A- A+
  • أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الخميس بالرباط، مباحثات مع نظيره السيراليوني، ديفيد فرانسيس، تمحورت حول عدد من القضايا الثنائية والإقليمية.

    ووصف بوريطة، خلال ندوة صحفية مشتركة، بـ” جد إيجابية ” هاته المباحثات التي تأتي لتجسيد الدينامية الملحوظة التي تشهدها العلاقات بين البلدين بقيادة الملك محمد السادس والرئيس جوليوس مادا بيو .

  • وأضاف الوزير أن العلاقات الثنائية شهدت تطورا ملحوظا، مذكرا بالزيارة الأخيرة لنظيره السيراليوني إلى المغرب، والتي اتفقا خلالها على عقد اللجنة العليا المشتركة خلال الربع الأول من سنة 2022 بفريتاون، بالموازاة مع منتدى رجال الأعمال، بهدف تعزيز العلاقات بين البلدين.

    وخلال الزيارة ذاتها، يتابع بوريطة، ” وقعنا على خارطة طريق للتعاون الثنائي تمتد على مدى العامين المقبلين ، وقد بدأنا بتنفيذ العناصر المكونة لها، في مجالات التكوين والتعاون القطاعي وتنسيق المواقف بشأن عدد من القضايا “.

    من جهة أخرى، أكد بوريطة أن قنصلية سيراليون بالداخلة بدأت بالفعل عملها بتعيين قنصل عام، وهو ما يعد ” تجسيدا ” لموقف سيراليون الثابت الداعم للوحدة الترابية للمغرب، وسيادته على أقاليمه الجنوبية.

    وقال الوزير ” لقد تطرقنا للعديد من القضايا الأخرى، لا سيما منطقة نهر مانو، التي يوليها الملك محمد السادس اهتماما خاصا منذ سنوات عديدة في ضوء العلاقات الخاصة التي تجمع المغرب بالبلدان التي تشكل اتحاد النهر، وبالنظر للدور الذي لعبه جلالته في تخفيف حدة التوتر بين أعضاءه خلال فترة سابقة “.

    كما تركزت المباحثات حول دور سيراليون في الفترة المقبلة، حيث تترشح فريتاون لمقعد عضو غير دائم في مجلس الأمن اعتبارا من سنة 2023.

    وأشار بوريطة إلى أن ” المغرب وسيراليون يتعاونان وينسقان في إطار هذا الترشيح الذي يأتي في لحظة مهمة لكونه يثبت أن سيراليون قد استعادت استقرارها وأضحت فاعلا إقليميا (..) يمكن لسيراليون أن تصبح، بذلك، صوت منطقة غرب إفريقيا وإفريقيا كلها في ما يتعلق بقضايا السلام والأمن “.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي