المرصد المغربي للسجون: سجون المملكة لم تسجل أي انخفاظ رغم سياق جائحة كورونا

المرصد المغربي للسجون: سجون المملكة لم تسجل أي انخفاظ رغم سياق جائحة كورونا

A- A+
  • المرصد المغربي للسجون: سجون المملكة لم تسجل أي انخفاظ رغم السياق المتسم بجائحة كورونا

    استنادا الى التقرير الذي أعده المرصد المغربي للسجون حول وضعية المؤسسات السجنية و السجينات و السجون بالمغرب، فإن عدد السجناء الموزعين على سجون المملكة لم يسجل أي انخفاظ على الرغم من السياق المتسم بجائحة كورونا، حيث بلغ سنة 2020 ما مجموعه 84 ألف و 994 معتقلا و معتقلة، و تتمركز النسبة الأكبر بجهة الدار البيضاء سطات بنسبة 20 فالمائة. و تمثل النساء نسبة 2,48 فالمائة.
    و تتصدر الفئة العمرية من 20 إلى 30 سنة قائمة الساكنة المعنية بنسبة 43 في المائة، وتأتي في المرتبة الثانية الفئة العمرية من 30 إلى 40 سنة بنسبة % 30 . ثم الفئة من 40 إلى 50 سنة بنسبة 14 % ، ثم الفئة العمرية من 50 إلى 60 سنة بنسبة 6 في المائة متبوعة بالفئة العمرية من 18 إلى 20 سنة بنسبة 4 % ثم الفئة العمرية من 60 سنة فما فوق بنسبة 2 في المائة ونجد الفئة العمرية الأخيرة الأقل من 18سنة بنسبة 1 في المائة.
    و أكد التقرير أنه فيما يتعلق بتوزيع المعتقلين حسب نوع الجريمة ، تتصدر جرائم القانون الخاص نوع الجرائم المرتكبة من طرف المعتقلين حيث تمثل 33 في المائة من مجموع الجرائم المرتكبة تليها الجرائم المتعلقة بالأموال بنسبة 25 في المائة ، ثم الجرائم المرتكبة ضد الأشخاص بنسبة 16 % أما فيما يتعلق بالوافدين على المؤسسات السجنية ، فحسب الإحصائيات الصادرة عن رئاسة النيابة العامة والمندوبية العامة لإدارة السجون ، عرفت سنة 2020 ارتفاعا مقلقا لعدد الوافدين الجدد على المؤسسات السجنية ، حيث بلغت 14 ألف و 917 وافدا جديدا ضمنهم 4082 إناثا بنسبة % 89، 3 ، والأحداث 4306 بنسبة 4.10 % ، ورغم نداءات المفوضية السامية لحقوق الانسان للدول بالتخفيف من ظاهرة الاكتظاظ من جراء وباء كوفيد ، فإن الواقع اتجه إلى منحى الرفع من وثيرة الإيداع بالسجن .

  • وفيما يرتبط ، بتوزيع المعتقلين حسب الوضعية الجنائية فقد وصلت نسبة المعتقلين المدانين % 54 ووصلت نسبة المعتقلين الاحتياطيين إلى % 46 والتي عرفت ارتفاعا بنسبة 58 مقارنة مع 2018 و 2019 فيما يخص توزيع المعتقلين المحكومين بصفة نهائية والمكرهين حسب مدة العقوبة ، فيحتل المحكومون بمدة تتراوح بين سنتين وخمس سنوات المرتبة الأولى بنسبة 25 بالمائة يليهم المحكومون بمدة تتراوح بين سنة وسنتين بنسبة 21 فالمائة، ثم المعتقلين المحكومون بعدة تتراوح بين 6 أشهر و سنة بنسبة 18 فالمائة، ثم المعتقلون المحكومون من 5 إلى 10 سنوات بنسبة 15 فالمائة، ثم المعتقلون المحكومون بمدة تتراوح بين 10 و 30 سنة بنسبة 11 فالمائة، والمحكومون بأقل من ستة أشهر بنسبة % 9 وأخيرا المحكومون بالمؤبد بنسبة 1 فالمائة و % 0.1 فالمائة للمعتقلين المحكومين بتهمة الإعدام .
    وبالنسبة للرعاية والخدمات الصحية داخل السجون ، فقد بلغ معدل الفحوصات الطبية 6 فحوصات طبية لكل سجين إلى غاية متم شتنبر 2020 ، كما بلغت نسبتا التأطير الطبي على التوالي في مجالي الطب العام طبيبا لكل 786 سجين ، وطبيب أسنان لكل 1126 سجين ، ويعمل بالمؤسسات السجنية 702 إطار طبي ، أي ما يقرب من 7 فالمائة من موظفي السجون ، وبتغطية تقرب من إطار طبي لكل 100 معتقل ومعتقلة وطبيب لكل الفين وخمسمائة معتقل ومعتقلة.

    وتجدر الإشارة إلى أن سنة 2020 قد شهدت إحداث عيادة جديدة لطب الأنسان بالسجن المحلي بميدلت ليصل مجموع العيادات بالسجون إلى 74 عيادة طب الأسنان ، وإحداث وحدة جديدة لتصفية الدم بالسجن المحلي بالناظور تنضاف إلى وحدثين لتصفية الدم بكل من السجن المحلي بعين السبع بالدار البيضاء وأخرى بالسجن المحلي ببني ملال في أفق إحداث 3 وحدات أخرى بسجون الأوداية بمراكش ، وراس الما بفاس وآيت ملول بأكادير . كما تم إحداث مختبرين جديدين للكشف عن داء السل بالسجن المحلي العرجات 2 والسجن المحلي بوجدة ، وبرمجة إحداث ثلاث مختبرات أخرى بسجون الرماني وتيفلت والأوداية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بوريطة : المغرب يواصل عمله لتكييف حفظ السلام مع السياقات العملياتية للقرن الـ21