القوة الضاربة….غليان بتندوف بعد تصفية الجيش الجزائري لشابين بدم بارد

القوة الضاربة….غليان بتندوف بعد تصفية الجيش الجزائري لشابين بدم بارد

A- A+
  • في مواصلة لسياستها العدائية ضد الصحراوييين العزل بمخيمات تندوف، أقدم الجيش الجزائري على تصفية شابين وهما لكبير ولد محمد ولد سيد أحمد ولد المرخي، وأيضا ولد محمد فاضل ولد لمام ولد شغيبين، حيث تعرضوا لاطلاق نار كثيف من قبل الجيش الجزائري وهم على سيارة رباعية الدفع.

    خطوة الجيش الجزائري، تأتي بعد حرقه لمنقبي الذهب داخل حفرة في وقت سابق، حيث أضحى الشباب المحتجز بمخيمات تندوف، محكومون بالبقاء تحث الحجز بالمخيمات، أو الالتحاق بالميليشيات المسلحة التابعة للبوليساريو، أو التصفية الجسدية بالرصاص.

  • خطوة الجيش الجزائري، أشعلت غليانا كبيرا بمخيمات تندوف، بعد رفض قبيلة “سلام الركيبات” وأسرتي القتيلين تسلم الجثتين، وسط تخوفات كبيرة من أن يكون مصير القتيلين كسابقيهم وهو دفنهم بدون تحقيق وبدون معاقبة من أقدم على قتل الضحيتين بدم بارد، حيث أضحى الجيش الجزائري يقوم بإطلاق النار مباشرة عن الصحراويين بمجرد الشك في محاولة مغادرتهم للمخيمات.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الرجاء:السوبر الإفريقي يوم 22دجنبر ونخوضه بدون انتدابات جديدة بسبب قرارات الكاف