جامعي : استدعاء المغرب لسفيرته بألمانيا هو نتيجة للتراكمات وغياب الحياد

جامعي : استدعاء المغرب لسفيرته بألمانيا هو نتيجة للتراكمات وغياب الحياد

A- A+
  • أكد عبد المالك أحزرير، أستاذ العلوم السياسية بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، بأن إستدعاء المغرب للسفيرة زهور العلوي، هو نتيجة لتراكمات متعددة، وكذا تراجع ألمانيا عن حيادها التقليدي في ملف الصحراء المغربية، في ظل تقاربها وتوطيد علاقاتها مع الجزائر.

    وشدد الأكاديمي في حديث مع “شوف تيفي” بأن ما يقع اليوم جاء كذلك نتيجة تعليق الاتصالات مع السفارة الألمانية بالرباط، نظرا للسوء العميق في قضايا مرتبطة بالوحدة الترابية للمملكة، حيث أن الموقف “الألماني شاذ إلى حد ما في موقف الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالوحدة الترابية”.

  • وتابع الجامعي حديثه، بأن ألمانيا دعت في دجنبر الماضي، إلى اجتماع مجلس الأمن الدولي للبت في الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، بعد أن تم نشر الرسالة حينها من طرف مندوبة الولايات المتحدة الأمريكي كيلي كرافت، بالإضافة كذلك إلى المفاوضات الليبية، حيث أقدمت ألمانيا على إقصاء المغرب من مؤتمر برلين مع أن المغرب كان سباقا لإيجاد تسوية سياسية لهذه الأزمة الإقليمية.

    وأوضح الأكاديمي بأن الخلاف قديم، وتراكمات متعددة لثلاثة قضايا مهمة، خاصة وأن الخلاف يدور حول قضية الصحراء ويدور حول الإعلام الألماني، بعد الكشف عن معلومات حساسة قدمتها الأجهزة الأمنية وهذا يمس طبيعة السرية للمعطيات الأمنية وهو مجال حساس، مشددا بأن موقف ألمانيا يحارب الدور الإقليمي والجوهري للمغرب.

    وأشار أحزرير كذلك، إلى الاستفزاز الذي قام به مندوب ألمانيا في الأمم المتحدة، كريستوف هوزيكن، حينما تعاطف بشكل صريح مع جبهة البوليساريو، بالإضافة إلى احتفال برلمان ولاية بريمن الخاضع لسيطرة الاشتراكيين الخضر بجبهة البوليساريو، بالإضافة إلى تزايد في زخم العلاقات بين ألمانيا والجزائر، ما يعني المس بالحياد التقليدي المعروف في مواقف وسياسة ألمانيا، خاصة في الملفات المتعلقة بشمال إفريقيا.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي