أوطاط الحاج : قتل امرأة بعد اختطافها واغتصابها يصل إلى الداخلية والبرلمان

أوطاط الحاج : قتل امرأة بعد اختطافها واغتصابها يصل إلى الداخلية والبرلمان

A- A+
  • وصف مصطفى الشناوي البرلماني باسم فيدرالية اليسار، بأن ما وقع مساء يوم الأربعاء 25 نونبر الجاري، لمواطنة كانت عائدة من عملها فقام مجرمون بخطفها وضربها واغتصابها ثم قتلها، “بالسيبة”، مشيرا لكون “المفارقة هي أن هذه الجريمة الشنعاء وبتلك البشاعة قد تم اقترافها في اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة”.

    وأضاف النائب، في سؤال كتابي موجه لوزير الداخلية بأن ” النداءات المتكررة لساكنة ومواطنات ومواطني وتنظيمات المجتمع المدني بمدينة أوطاط الحاج بإقليم بولمان لم تجد الأذن الصاغية وهي تدق منذ مدة ناقوس الخطر بسبب الانتشار المهول للجريمة بكل أنواعها بالمدينة، وأحاطوا السلطات بتزايد معدل الجريمة ولا سيما جرائم القتل وتكوين عصابات والسرقة والسطو المسلح وترويج المخدرات والعقاقير المهلوسة، بل إنهم أكدوا أن هناك أشخاصا مبحوثا عنهم ومطلوبون للعدالة يتجولون في الشارع العام وأمام مرأى الجميع”.

  • وشدد الشناوي، بأن الجميع في أوطاط الحاج أضحى يعي ويدرك حيثيات الحياد السلبي الأمني الرهيب بالمدينة، مشيرا بأن حناجر مواطني أوطاط الحاج وهيئات المجتمع المدني بحت بكثرة النداءات وجفّت أقلام الفاعلين والمنتخبين بالعديد من المراسلات، طلبا لخلق مفوضية للشرطة بالمدينة وتمكينها من الموارد البشرية الكافية ووسائل العمل الناجعة، لتعزيز الشعور بالأمن لدى السكان بما يكفل سلامتهم وحماية ممتلكاتهم الخاصة والعامة من بطش المجرمين”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي