بعد السالفادور والشيلي .. أمريكا اللاتينية تغلق الأبواب في وجه البوليساريو

بعد السالفادور والشيلي .. أمريكا اللاتينية تغلق الأبواب في وجه البوليساريو

A- A+
  • اعترفت وسائل إعلام مقربة من البوليساريو بأن سحب كل من السالفادور والشيلي اعترافهما ودعمهما للأطروحة الإنفصالية، يفقد الجبهة أوراقا مهمة ومنصات مؤثرة، استغلتها الجبهة لعقود، لمهاجمة المملكة ومصالحها الخارجية.

    ووفق تصريحات ومقالات موزعة على وسائل الإعلام الجزائرية والمقربة من البوليساريو، فخلال الشهور الأخيرة التي تميزت بآثار جائحة كوفيد 19، تراجعت ثلاث دول مؤثرة بأمريكا اللاتينية، عن مواقفها السابقة الداعمة للجبهة الإنفصالية، حيث أكدت بشكل رسمي دعمها للمسار الأممي وقرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة بالصحراء المغربية.

  • وكانت السالفادور منذ أواخر سنة 2019 قد اعلنت عدم اعترافها بالبوليساريو، وهو ما أكدته كذلك دولتا الشيلي وكوستاريكا، من خلال كلمتهما يوم الجمعة 16 اكتوبر الجاري، امام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للامم المتحدة، ودعوتهما إلى حل سياسي مقبول من جميع الاطراف المعنية بملف الصحراء المغربية، دون الاشارة الى الجبهة الانفصالية، عكس العقود الماضية التي كانت هذه الدول، بمثابة مراكز لنشر الانفصاليين أطروحتهم المعادية للوحدة الترابية للمملكة.

    هذا، وكان سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، قد قدم شكره إلى الدبلوماسية المغربية وأطرها، على النجاحات المحققة في إقناع العديد من الدول بسحب اعترافها بالجبهة الانفصالية، حيث لم يتبق الا القليل من الدول التي تدعم الجبهة وتعترف بمشروعها الإنفصالي.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    سماسرة تحف ينتحلون صفةالمهدي قطبي لاقتناء قطع فنية باسم المؤسسة الوطنية للمتاحف