الشبيبة التجمعية تقصف بوعيدة وتطالب بإحالته على المجلس التأديبي لحزب الحمامة

الشبيبة التجمعية تقصف بوعيدة وتطالب بإحالته على المجلس التأديبي لحزب الحمامة

A- A+
  • التمست “شبيبة حزب التجمع الوطني للأحرار من المكتب السياسي لحزب الحمامة، إحالة “عبد الرحيم بوعيدة” على أنظار اللجنة الوطنية للتأديب والتحكيم طبقا لمقتضيات المادة 46 من النظام الأساسي للحزب، وذلك لاتخاذ الجزاءات المناسبة في حقه، مشيرة إلى أنه “لا يشرفنا أن يتقاسم معنا الانتماء لحزب التجمع الوطني للأحرار. هذا وستتصدى الشبيبة التجمعية بكل حزم وإرادة سياسية لكل من سولت له نفسه التشويش على المسار الناجح للحزب”.

    واستنكرت الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية عقب اجتماعها الدوري عبر تقنية التداول عن بعد، مساء يوم أمس الثلاثاء في بلاغ توصلت “شوف تيفي” بنسخة منه اليوم الأربعاء، التصرفات التي وصفها بـ”غير المسؤولة لعبد الرحيم بن بوعيدة، والتي يستهدف من خلالها مؤسسات الحزب وعلى الخصوص منظمة الشبيبة التجمعية”، مشددة على أن “هذه التصرفات تدل على نية مبيتة لضرب الدينامية الحزبية والمكتسبات الكبيرة التي حققها الحزب خلال الأربع سنوات الأخيرة. وإن تصرفا من هذا الشأن لا يليق بمن يدعي الأستاذية، في حين أنه يمتهن الاسترزاق السياسي عبر تأجير حائطه الفيسبوكي، الذي أصبح يخصصه لاستهداف تنظيمنا الشبابي، مستعينا بمعجم مبتذل، ومستعملا نعوتا واتهامات تبخيسية للتنقيص من تنظيمنا الشبابي الذي أضحى اليوم الشبيبة الأكثر دينامية داخل الساحة السياسية الوطنية.”

  • واعتبرت الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية في ذات البلاغ، “هذا الأسلوب ابتزازا وخدمة لأجندة سياسية تمليها أطراف خارج الحزب، اشتد عليها الخناق مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية القادمة، وحلول أوان المحاسبة الشعبية”، مشيرة إلى أن “هذا الشخص لم يسجل في سيرته إلا مراكمة الفشل في إنجاح مهام استأمنت ساكنة كلميم واد نون حزب التجمع الوطني للأحرار على أدائها، فلم يحقق إنجازا يذكر به سوى عرقلة عمل مجلس الجهة لأزيد من أربع سنوات، متذرعا بشعار محاربة الفساد، في حين أن الأمر كان يتعلق بضعف في الكفاءة، وفي عدم القدرة على ضمان الأغلبية، والتنسيق مع بقية الفرقاء السياسيين بالجهة. معلقا فشله على مشجب الحزب”.

    وبعدما أشاد البلاغ بـ” امباركة بوعيدة في تدبير ملفات مجلس جهة كلميم واد نون” استنكر “محاولات التشويش الفاشلة من طرف ذات الشخص،الذي صرح غيرما مرة بأنه لا تربطه بالحزب أية رابطة أيديولوجية، وهو الوافد المستنجد بالحزب سنة 2015 بعد تجارب فاشلة في هيآت أخرى”.

    كما عبر الشبيبة التجميعية في ذات البلاغ عن ترحيبها “بقرار المكتب السياسي للحزب بعقد دورة المجلس الوطني لسنة 2020 عبر تقنية التواصل عن بعد يوم السبت 03 أكتوبر 2020 وذلك في احترام تام لإجراءات السلامة الصحية التي تفرضها الوضعية الوبائية ببلادنا، وهي خطوة تحسب للحزب الذي يحرص على احترام مضامين النظامين الأساسي والداخلي ويسهر على انتظام عقد اجتماعات مختلف الهياكل. كما نعلن انخراط الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية للمساهمة في إنجاح فعاليات هذه الدورة من كافة المواقع”.

    كم نوه البلاغ، بمواقف ومقترحات حزب التجمع الوطني للأحرار بخصوص المناقشات حول تعديل القوانين الانتخابية، وهي المقترحات التي استجابت في جزء كبير منها لما تضمنته المذكرة التي قدمتها الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية والتي أكدت على ضرورة التمكين السياسي للشباب في مواقع المسؤولية الانتدابية وعلى ضرورية التشجيع على المشاركة الانتخابية بإجراءات شجاعة تصب في صالح إنجاح التجربة الديمقراطية لبلادنا بعيدا عن منطق التفكير الحزبي الضيق”

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    شفاء فرجاني لاعب الزمالك المصري من كورونا