أزيد من 35 ألف مترشح يجتازون امتحانات الباكالوريا بسوس برسم دورة 2020

أزيد من 35 ألف مترشح يجتازون امتحانات الباكالوريا بسوس برسم دورة 2020

A- A+
  • يجتاز 35 ألفا و931 مترشحا(ة) امتحانات السنة الثانية باكالوريا في دورتها العادية 2020، على صعيد مراكز الامتحان الـ139 التي تمت تعبئتها من أجل إنجاح هذا الاستحقاق الوطني على صعيد الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة.

    وحسب بلاغ توصلت به قناة “شوف تيفي”، فالمترشحون موزعون على صنفين اثنين، مترشحون متمدرسين يبلغ عددهم 27893 منهم 2977 بالتعليم المدرسي الخصوصي، ومترشحون أحرار بعدد 8038 مترشحة ومترشحا.

  • وأوضحت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة أن الفترة الأولى ستعرف حضور14889 من مترشحي الشعب والمسالك الأدبية والأصيلة المتمدرسين والأحرار لاجتياز مواد الاختبار الوطني يومي 3و4 يوليوز2020، فيما الفترة الثانية، ستتميز بحضور 21042 من مترشحي المسالك العلمية والتقنية والمهنية لاجتياز مواد الاختبار الوطني أيام 6و7و8 يوليوز 2020.

    وفي هذا الصدد، اتخذت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة عدة تدابير إجرائية وتنظيمية ذات البعد الاستباقي في مستوياتها الثلاث الجهوي والإقليمي والمحلي، نظرا لأن امتحانات الباكالوريا هذه السنة ستتم في ظروف استثنائية يغلب عليها الطابع الاحترازي في ظل التقيد بالإجراءات الاحترازية للوقاية والتصدي لجائحة كوفيد 19 حفاظا على سلامة المترشحات والمترشحين، وكذا جميع المتدخلين.

    وأبرز البلاغ أن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين سوس ماسة أعدت خطة جهوية تروم إعداد مراكز الإجراء، باعتماد فضاءات مفتوحة خارج البنية التحية التعليمية لما توفر من شروط السلامة الصحية للمترشحين والأخذ بالتدابير الوقائية، مع الحرص على مبدأ التباعد المكاني.

    وكذا تزويد مراكز الإجراء بالمستلزمات الضرورية لإنجاح هذا الاستحقاق الوطني، مع توفير وسائل الحماية لكافة المترشحين والمتدخلين عبر اقتناء الكمامات ووسائل التعقيم وتوفيرها بكل فضاءات مراكز التصحيح والإجراء، كما تم التنسيق مع السلطات المختصة قصد تعقيم القاعات والمرافق الإدارية قبل إجراء كل مادة، وبشكل يومي طيلة الاختبارات.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    انفجار مرفأ بيروت يؤزم الحكومة اللبنانية بعد تتالي الاستقالات