حزب العدالة والتنمية يهاجم مندوبية الحليمي:التقريرالأخير تطاول على أهل الاختصاص

حزب العدالة والتنمية يهاجم مندوبية الحليمي:التقريرالأخير تطاول على أهل الاختصاص

حزب العدالة والتنمية

A- A+
  • انتقد حزب العدالة والتنمية التقرير الصادر عن المندوبية السامية للتخطيط، والذي كشف عن خلاصات وأرقام صادمة حول تأثير جائحة كورونا على القطاعات الاقتصادية والاجتماعية، ولم يستسغ عضو الأمانة العامة للحزب والوزير السابق نجيب بوليف ما تقدمت به المؤسسة الدستورية التي كشفت عن معاناة الآلاف من الأسر المغربية من الفقر والبطالة والعنف المنزلي وضعف التعليم.

    وقال بوليف، في حوار نشرته البوابة الإلكترونية لحزب العدالة والتنمية، إن”الأرقام والتوقعات التي أصدرتها مندوبية لحليمي مؤخرا متأخرة بحوالي شهر إلى شهر ونصف”، مشيرا إلى أن الأرقام المتعلقة بالبحث الذي أنجزته خلال الفترة الممتدة من 14 إلى 23 أبريل، كان يجب أن تنشر في نهاية أبريل، وليس في نهاية شهر ماي، وأكد أن هذه الأرقام أصبحت “قديمة جدا ولا تعكس الواقع المغربي نهائيا”.

  • وأضاف بوليف أن “نفس الشيء يتعلق بسيناريوهات المندوبية، خصوصا السيناريو الذي توقعت فيه إصابة نصف المغاربة بفيروس كورونا بعد الرفع الشامل للحجر الصحي”، معتبرا أن “هذا السيناريو غير واقعي نهائيا، وكان سيكون مقبولا لو توقعت المندوبية مثل هكذا سيناريو قبل 20 أبريل الماضي”.

    وبخس الوزير السابق من عمل المندوبية قائلا إن “العمل الذي تقوم به المندوبية السامية للتخطيط إيجابي، لكن لا قيمة لأرقامها وتوقعاتها المذكورة، لأنها لم تنشر في وقتها”، موضحا في هذا السياق أن “صانع القرار لن يستفيد منها شيئا، لأنها متأخرة جدا ولا تمت للتوقيت الذي نشرت فيه بأي صلة للواقع المغربي”.

    ووصف بوليف عمل مندوبية الحليمي بالتطاول، قائلا إن: “عددا من المؤسسات وحتى الأشخاص ولجوا مجال الإدلاء بالتوقعات والحلول، فيما يتعلق بمحاصرة كورونا والخروج من الحجر الصحي”، محذرا من ما أسماه “التطاول على مجال له خبراؤه ومتخصصوه الذين لهم وحدهم حق التوقع والتنبؤ”.

    جدير بالذكر أن المندوبية السامية للتخطيط، أصدرت قبل أيام، بحثاً أنجزته في الفترة الممتدة من 14 إلى 23 أبريل 2020، لدى الأسر من أجل تتبع تكيف نمط عيش الأسر تحت وطأة الحجر الصحي.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    فين مشى قبر المجاهد أحمد الحنصالي؟