الاقتصاد الجزائري يختنق بنيران حرب النفط بين السعودية وروسيا

الاقتصاد الجزائري يختنق بنيران حرب النفط بين السعودية وروسيا

A- A+
  • حرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا في زمن “كورونا” تهدد اقتصاد الجزائر بالانهيار التام. هكذا ارتأت وكالة الأنباء الفرنسية في قصاصة وصفت فيها الجزائر بضحية الحرب السعودية الروسية التي ترتب عنها كسر الأسعار وانحدار أثمنة برميل الذهب الأسود إلى مستويات غير مسبوقة، باعتبار أن اقتصاد الجزائر يتغذى أساسا على موارد النفط والغاز الطبيعي..

    وأشارت وكالة الأنباء الفرنسية “أ ف ب” في تقييمها للوضع الاقتصادي بالجزائر على ضوء هذا المستجد الذي يتزامن مع تفشي وباء “كورونا”، أن الميزانية التي وضعتها الجزائر لضبط موازنتها المالية خلال سنة 2020، راهنت على سقف 60 دولارا لبرميل النفط، مع توقع معدل نمو اقتصادي في حدود 1.8 في المائة، وهي الفرضيات التي بددها وباء كورونا بعدما توقفت عجلة الاقتصاد واستعرت حرب النفط بين السعودية وروسيا، متسببة في انهيار ثمن البرميل إلى 30 دولارا فقط، ما يعني أن موارد الجزائر المنتظرة من تصدير النفط ستهوي بأكثر من النصف خلال العام الجاري.

  • ويذكر أن بنك الجزائر المركزي، سبق له أن أعلن في مطلع شهر فبراير الماضي، أن مخزونات البلد من النقد الأجنبي قد انخفضت إلى 62 مليار دولار مع متم سنة 2019 مقابل نحو 80 مليار دولار في نهاية 2018 و97 مليارا في نهاية 2017.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي