تدشين أكبر مشروع لتحلية مياه البحر بإقليم اشتوكة أيت بها.. تفاصيل خاصة

تدشين أكبر مشروع لتحلية مياه البحر بإقليم اشتوكة أيت بها.. تفاصيل خاصة

A- A+
  • دشن الملك محمد السادس، يوم أمس الخميس، مشروع “تحلية مياه البحر” بمنطقة الدويرة بإقليم اشتوكة أيت بها، في إطار سلسلة المشاريع التنموية التي دأب على إطلاقها خلال زيارته لجهة سوس ماسة، للدفع بعجلة التنمية بها وجعلها قطبا صناعيا واقتصاديا هاما بالمغرب.

    وكشف المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، “عبد الرحيم الحافيظي”، أن مشروع تحلية مياه البحر لأكادير يعتبر من بين المشاريع الضخمة بإفريقيا، وسيمكن من تحقيق أرقام قياسية في تعزيز شبكة السقي والتزود بالماء الصالح للشرب ودعم القطاع الفلاحي بالإقليم.

  • وأشار الحافيظي، في تصريح له، أن المشروع سيمكن من بلوغ رقم مهم في توفير الماء على مستوى منطقة المتوسط وإفريقيا بسعة تبلغ في مرحلة أولى 275 ألف متر مكعب في اليوم، منها 150 ألف متر مكعب في اليوم موجهة للماء الشروب.

    وأوضح المتحدث ذاته أن هذا المشروع ستستفيد منه نسبة مهمة جدا من الساكنة بمنطقة أكادير الكبير تقدر بنحو مليون و600 ألف نسمة، كما ستكون له انعكاسات إيجابية على المستوى الفلاحي من خلال تطوير شبكة السقي داخل الضيعات الفلاحية، علاوة على تمكينه من ترشيد أساليب وتكاليف الإنتاج والسقي بشكل مبتكر بنسبة 43 في المائة.

    وتهدف هذه المحطة إلى تحلية مياه البحر بإقليم اشتوكة أيت بها للاستعانة بها في السقي بالضيعات الفلاحية المنتشرة بالإقليم وللتخفيف من استنزاف الفرشة المائية، وذلك باستبدال المياه الجوفية بماء البحر المحلى بما يصل لنحو 3600 متر مكعب للهكتار بالنسبة للمساحات المزروعة، والتي يمكن أن تغطي ما نسبته 68 في المائة من الحاجيات السنوية للزراعات المغطاة بربوع الإقليم.

    وينتظر أن تنتهي الأشغال بهذه المحطة في متم سنة 2021 على مساحة تبلغ 20 هكتارا، وستوفر احتياجات سهل اشتوكة من مياه الري، وذلك على مساحة 15000 هكتار، إضافة إلى توفير كمية من احتياجات مياه الشرب لمنطقة أكادير الكبير.

    وتصل القدرة الإنتاجية الأولية للمحطة 275 ألف متر مكعب من المياه يوميا، موزعة بين 150 ألف متر مكعب يوميا للاستجابة للحاجيات من الماء الشروب، و125 ألف متر مكعب يوميا للاستجابة للحاجيات من مياه الري.

    ومن المقرر أيضا أن تصل القدرة الإنتاجية لهذه المحطة بعد بضع سنوات من الاستغلال إلى 400 ألف متر مكعب من المياه يوميا، موزعة ما بين 200 ألف متر مكعب لسقي المزروعات ذات القيمة المضافة العالية، و200 ألف للماء الصالح للشرب.

    وتبلغ التكلفة المالية للمشروع 4 ملايير درهم، وسيمكن من الحفاظ على 5000 منصب شغل قار مرتبط بالأنشطة الفلاحية بالمنطقة، مع الحفاظ على إنتاج المنطقة من البواكر والبالغ مليون و 400 ألف طن، منها 1 مليون طن موجهة للتصدير، و400 ألف للاستهلاك الداخلي، وتمثل 85 من المائة من الصادرات الوطنية من الطماطم، علاوة على توفير نسبة كبيرة من احتياجات الساكنة من الماء الصالح للشرب ومواجهة آثار الجفاف المحتملة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي