عبد اللطيف حيدرة: المغرب صمام الأمان لإفريقيا في مجالات عديدة أبرزها الأمن

عبد اللطيف حيدرة: المغرب صمام الأمان لإفريقيا في مجالات عديدة أبرزها الأمن

A- A+
  • كشف المدير العام للمركز الإفريقي للذكاء الاستراتيجي، “عبد اللطيف حيدرة” أن المغرب أصبحت لديه قوة “ريادية” في مجالات متعددة بالقارة الإفريقية، لا سيما من الناحية الأمنية، إذ أضحت أجهزته صمام الأمان بغرب إفريقيا وضفة البحر الأبيض المتوسط، خاصة في ما يخص مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للقارات والإرهاب والجماعات المتطرفة.

    وقال “حيدرة” يوم أمس السبت، إن مجموعة من الدول الإفريقية والأوروبية المطلة على البحر الأبيض المتوسط قد استفادت بشكل كبير من الخبرة الرائدة للمغرب في المجال الأمني ومكافحة الجريمة بمختلف أنواعها والإرهاب والتطرف، منوها بالتقدم الهائل للأجهزة الأمنية والاستخباراتية للمغرب في هذا المجال، وكذا للمهمة التي يقودها تحت السياسة الراشدة للملك محمد السادس في المجال الديني، من خلال تكوين الأئمة ونشر قيم السلم والأمن والتسامح وتقبل الآخر ونبذ التطرف والعنف.

  • وأشار المسؤول ذاته أن المغرب اليوم أصبحت له مكانة بارزة أيضا على المستوى الاقتصادي بالقارة السمراء من خلال الأوراش الصناعية والتجارية الضخمة التي انخرط فيها على المستوى الإفريقي من خلال تبنيه لسياسة العمق الإفريقي، وإشراكه لعدد من الدول في جهوده التنموية بشكل يخدم اقتصادات هذه البلدان، من خلال استثمارات مهمة تم ضخها عبر الفاعلين الصناعيين والأبناك قصد خلق الثروات وامتصاص البطالة.

    وعبر الخبير السينغالي عن دعمه لمشروع عضوية المغرب لمنظمة (سيدياو)، انطلاقا من الجذور الإفريقية للمملكة في القارة وارتباطها بعلاقات تاريخية وعميقة مع دول المنطقة.

    يشار إلى أن أشغال الدورة 11 من منتدى مراكش للأمن، يعرف حضور أزيد من 150 مشاركا هذه السنة ينقسمون بين مسؤولين حكوميين وعسكريين مدنيين ورؤوساء منظمات دولية وخبراء اقتصاديين أفارقة وأوربيين وآسيويين وأمريكيين، وشخصيات رفيعة المستوى في مجالات مختلفة، التأمت تحت شعار “الحفاظ على استقرار إفريقيا في مواجهة أشكال الإرهاب والتهديدات الشمولية”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي