هانا شوفوني …العثماني كيتسارى فأكادير عشية الزيارة الملكية لعاصمة سوس

هانا شوفوني …العثماني كيتسارى فأكادير عشية الزيارة الملكية لعاصمة سوس

A- A+
  • طار سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، من مدينة فاس إلى عاصمة سوس، يومين فقط قبيل الزيارة الملكية لمدينة أكادير، بعد انتهائه من النشاط الداخلي لحزبه بجهة فاس مكناس، ومشى خذا لوطيل وبقى” كيتسارى هناك، زعما هانا شوفوني”، وكأنه يريد أن يقول للمغاربة ولساكنة المنطقة أنه يشرف شخصيا على التهييء للزيارة الملكية المرتقبة غدا الثلاثاء.

    إصرار العثماني على التواجد بأكادير ليلة قبل الزيارة الملكية للمدينة ، وأن يظهر مرارا ولا يختفي له تفسير واحد هو أنه يريد أن يفهمنا على أنه هو مول الحفلة..

  • وللتذكير ، فهذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها العثماني بمثل هذا السلوك ، فقد سبق له عشية الزيارة الملكية التي كانت مبرمجة في شهر دجنبر من السنة الماضية، أن استبق الزيارة وجمع في بيته يوم 9 دجنبر 2019، برلمانيي الأغلبية والمعارضة بسوس في محاولة منه ليجني لنفسه وحزبه حسنات الزيارة الملكية قبل وقوعها إلا أنها تأجلت ولكن هل الأمر مرتبط عنده فقط بالزيارة الملكية لمدينة أكادير عاصمة سوس، أم أن المناطق والجهات الأخرى التي يقوم الملك محمد السادس بزيارتها لا تدخل في حسابات هانا شوفوني؟

    خاصة أن الملك قام بعدة زيارات لعدد من أقاليم وجهات المملكة، فهل سبق للعثماني أن جمع برلمانيي الأغلبية والمعارضة في كل إقليم وجهة عشية كل زيارة ملكية؟

    فالعثماني في الأصل هو برلماني عن مدينة المحمدية، غير البعيدة عن مدينة الرباط ، التي يقطن فيها رئيس الحكومة لكنه لم يجمع يوما برلمانيي الأغلبية والمعارضة بمدينة الزهور قبل الزيارات الملكية المتعددة للمدينة ؟

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي