انفصاليو الريف يتعمدون إحراق العلم الوطني للمرة 2 في تحد خطير لمشاعر المغاربة

انفصاليو الريف يتعمدون إحراق العلم الوطني للمرة 2 في تحد خطير لمشاعر المغاربة

A- A+
  • يقول الشاعر اللبناني جبران خليل جبران “مع انتشار الوقاحة أصبح الأدب ملفتا للنظر”، هي مقولة تنطبق على حفنة من الريفيين الانفصاليين، الذين تطاولوا وللمرة الثانية على العلم الوطني، من خلال تعمد إحراقه نهاية الأسبوع المنصرم بضواحي العاصمة الفرنسية باريس.

  • هذا العمل الإنفصالي الصبياني الجبان، يعد مسا خطيرا بأحد رموز السيادة الوطنية وخدشا لكرامة المواطنين المغاربة داخل الوطن وخارجه، كما أنه يظهر بالملموس الحقد والسلوك الهمجي لانفصاليي الريف الذين يحاولون بشتى الطرق الإساءة للمغاربة الذين قدموا الغالي والنفيس ليتنفس الوطن الحرية والعدالة والسلام، وللأسرة العلوية الشريفة التي كان لها الفضل بقيادة “الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني وبحكمة وذكاء الملك محمد السادس” في الحفاظ على وحدة الوطن، ونمائه وتقدمه، وبالتالي فمثل هاته التصرفات الرخيصة لشردمة انفصاليي الريف ستكرس العلاقة القوية بين المغاربة وعلمهم الوطني، بل ستزيد من اللحمة الوطنية.

    تجدر الإشارة إلى أن “انفصاليين من الريف”، أقدموا بتاريخ 26 أكتوبر من السنة الماضية، على حرق العلم الوطني في مظاهرة بالعاصمة الفرنسية باريس ما جعل ملايين المغاربة داخل وخارج الوطن، يتفاعلون للتنديد بهذا العمل الإجرامي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي