رئيس النيابة العامة : جهاز كتابة الضبط ركن أساسي في هيكلة النظام القضائي

رئيس النيابة العامة : جهاز كتابة الضبط ركن أساسي في هيكلة النظام القضائي

A- A+
  • نظمت ودادية موظفي العدل بشراكة مع وزارة العدل وبالتنسيق مع النقابة الديموقراطية للعدل، المنتدى الوطني لمهن الإدارة القضائية، يومي 13و14 من الشهر الجاري بمراكش، حول موضوع ” نظام كتابة الضبط بين مشكل الهوية وسؤال التنوع”.

    وخلال كلمة افتتاحية أكد الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة، محمد عبد النباوي، تلتها بالنيابة رئيسة قطب النيابة العامة المتخصصة والتعاون القضائي، أمينة أفروخي، أن جهاز كتابة الضبط يضطلع بدور “رائد ومركزي ” داخل النظام القضائي للمملكة، مشيرا إلى أن نجاح الإصلاح القضائي رهين بدعم مختلف المتدخلين، وعلى رأسهم كتابة الضبط. مشيرا أن المغرب انخرط بشجاعة وبقوة في عملية إصلاح العدالة، التي أطلقها الملك محمد السادس في الخطاب الملكي الذي ألقاه بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين لثورة الملك والشعب.

  • كما اعتبر عبد النباوي أن جهاز كتابة الضبط يعد، ركنا أساسيا في هيكلة النظام القضائي، و أن هذه المهنة تساهم أيضا في تكريس استقلالية العدالة، وضمان الحقوق، ومعالجة المظالم، وخلق مناخ من الثقة الذي يحفز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتنمية البلد. مؤكدا أن الجهاز موضوع الحديث، باختلاف مكوناته، جزء لا يتجزأ من النظام القضائي، مبرزا أنه يشكل أيضا أحد ضمانات سلطة قضائية عادلة ومنصفة، بالنظر إلى الأدوار المهمة التي تضطلع بها في تحقيق العدالة، وإدارة القضايا المعروضة على المحاكم والإجراءات ذات الصلة، وكذا في تسهيل الولوج للعدالة بشكل عام لمختلف فئات المواطنين، وذلك راجع إلى التواصل اليومي والمباشر لهيئة جهاز كتابة الضبط مع المتقاضين، ويمكن أن تكون تبعا لذلك مفتاح نجاح أو فشل في الولوج إلى الحماية القضائية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    انفراد .. وثيقة سرية تكشف أسباب إقالة فاخر