فارس:الدليل الاسترشادي للقضاة: إنتاج معرفة قضائية تكرس ثقافة حماية حقوق الإنسان

فارس:الدليل الاسترشادي للقضاة: إنتاج معرفة قضائية تكرس ثقافة حماية حقوق الإنسان

A- A+
  • اجتمع صباح اليوم الثلاثاء بالرباط كل من رئاسة النيابة العامة، والمجلس الأعلى للقضاء، و الوزير المكلف بحقوق الإنسان المصطفى الرميد، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، من أجل تقديم دليل استرشادي لقضاة النيابة العامة في مجال مناهضة .التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة

    واعتبر مصطفى فارس رئيس المجلس الأعلى لقضاء، أن هذا الدليل هو عبارة عن إنتاج معرفة قانونية وقضائية رصينة تكرس ثقافة حماية حقوق الإنسان كممارسة ومنهج عمل لدى المكلفين بإنفاذ القانون. كما اعتبر فارس أن هذا اللقاء بمثابة تخليد المجتمع الدولي للذكرى 71 لإقرار الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومناسبة تؤكد التفاعل الإيجابي والديناميكية الكبيرة لبلادنا مع هذه المنظومة الدولية لحقوق الإنسان سواء على مستوى التكريس الدستوري الذي يعتبر محددا أساسا لاختياراتها المجتمعية حيث يعد دستور 2011 ميثاقا حقيقيا للحريات والحقوق الأساسية يتلاءم مع المرجعية الكونية، أو على مستوى تصديق المغرب على المعاهدات الدولية الرئيسية المتعلقة بحقوق الإنسان وكذا تقديمه لتقاريره بانتظام إلى لجان الرصد المحدثة بموجب هذه المعاهدات ومنها على الخصوص تلك المتعلقة بمناهضة التعذيب وبتفاعله بشكل دائم وبناء مع التوصيات الصادرة عنها، فضلا عن زيارات العديد من المقررين التابعين للآليات والإجراءات الخاصة الأممية ذات الصلة بحقوق الإنسان وبمناهضة التعذيب الذين أعربوا كلهم عن ارتياحهم لما تحقق في بلادنا من تقدم في هذا المجال.

  • كما اعتبر فارس أن المغرب من بين الدول الخمس التي أطلقت مبادرة دولية لتشجيع وتنفيذ أحكام اتفاقية مناهضة التعذيب، هذا فضلا عن الإصلاحات المؤسساتية والتشريعية التي تروم تعزيز المنظومة الحمائية لحقوق الإنسان خاصة في بعدها الجنائي الموضوعي والمسطري والتي تعكس إرادة حقيقية من أجل مناهضة جريمة التعذيب. كما اعتبر فارس أن الاجتهاد القضائي الهام الذي راكمته المحاكم المغربية، في العديد من النوازل والقضايا ذات الارتباط بحماية حقوق الإنسان وضمان شروط المحاكمة العادلة وتكريس المبادئ الدستورية الأساسية كقرينة البراءة والحق في الدفاع أو التعويض عن المسؤولية في مواجهة المكلفين بإنفاذ القانون، فضلا عن أعمال الرقابة التي يقوم بها القضاة من خلال الزيارات الأسبوعية لمخافر الشرطة للتحقق من شرعية الاعتقال وظروفه إضافة إلى الزيارات الدورية للسجون من أجل تتبع وضعية الأشخاص المودعين تحت هذا التدبير، وكذا الرقابة التي يقومون بها عند بتهم في طلبات التسليم حيث يتحرون أن لا تكون هناك أي شبهة آو ملابسات توحي بإمكانية تعرض المطلوب في التسليم للتعذيب أو المساس بسلامته الجسدية. وأضاف فارس ، أن الدليل الاسترشادي سيساعد جميع قضاة رئاسة ونيابة عامة على الاطلاع على أهم المواثيق والمعاهدات الدولية، وستفتح لهم كسلطة قضائية آفاقا وآليات أخرى للتحسيس والوقاية والتعاون مع كل الفاعلين من أجل مواجهة كل الحالات التي قد تمس بهذه المنظومة الحمائية ذات الأبعاد الدستورية والمؤسساتية والتشريعية والحقوقية المهمة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    اندلاع حريق مهول في مقهى ليلي بالدار البيضاء ورجال المطافئ يحاولون إخماده