العثماني : إلا جينا نديرو البلطجة في المجالس لي عندنا فيها المعارضة البلاد مشات

العثماني : إلا جينا نديرو البلطجة في المجالس لي عندنا فيها المعارضة البلاد مشات

A- A+
  • عاد سعد الدين العثماني إلى خطاب الشكوى والمظلومية، وهو يشتكي مما أسماه “البلطجة” التي تمارس على أعضاء حزبه في مجالس منتخبة، حيث يقعون،حسب قوله، ضحية العرقلة عبر الفوضى والبلطجة خلال دورات المجالس التي يسيرونها.

    العثماني الذي ترأس أشغال الملتقى الجهوي الثاني للمنتخبين بجهة مراكش آسفي اليوم الأحد، المنعقد تحت شعار: “العدالة الترابية مدخل للنموذج التنموي المنشود”، قال إن مجموعة من المجالس المنتخبة تعيش على وقع العرقلة و البلطجة من المعارضة والتي هي أقلية في المجالس التي يقودها حزب العدالة والتنمية.

  • وساق العثماني نماذج ما أسماه “بلطجة” بما وقع في جماعة الرباط قائلا: “كيحتلوا المنصة ومرة ضربوا الرئيس، وكيخسروا الدورة، وهم أقلية “.

    وأضاف : ” إلا جينا حنا الجماعات اللي عندنا فيها المعارضة نديرو هاد الخدمة، البلاد مشات”، مشيرا إلى أن التوافق بالإرادة الحرة يجب أن يسود جميع علاقات منتخبي العدالة والتنمية مع المعارضة، وليس التوافق بالملزم أو “بزز”، خدمة لمصالح المواطنين.

    وعاد العثماني ليبرر من جديد غايات التحالف مابين العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة في جهة طنجة تطوان الحسيمة، الذي اعتبره “تحالفا مصلحيا” قائلا: “شي إخوان ديالنا تقلقوا، ومفهموش” فهذا ليس تغييرا في الخط السياسي للحزب وإنما نرى مصلحة الجهة، التي تعرف تأخيرا في برنامج تقليص الفوارق المجالية، حيث تعتبر حسب العثماني جهة طنجة تطوان الحسيمة، من “أكثر الجهات فوارق مجالية، فهي من جهة غنية من حيث الموارد وبها فوارق مجالية ملحوظة”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    ”اتصالات المغرب” تختار عبيد بن حميد الطاير نائبا جديدا لرئيس مجلس رقابتها