شاطئ أكادير يلفظ جثة “مخزني”

شاطئ أكادير يلفظ جثة “مخزني”

A- A+
  • لفظت أمواج شاطئ أكادير اليوم جثة عنصر من القوات المساعدة والذي كان قد غرق منذ أيام بذات الشاطئ واختفت جثته أمام أنظار أسرته التي كان برفقتها في رحلة للاستمتاع بالسباحة بالشاطئ المحاذي لفندق “سوفيتيل”، ما خلق حالة من الاستنفار الأمني الكبير بالمنطقة، ولم يتم العثور على الجثة إلى حدود اليوم، بعدما رمت بها أمواج البحر بمنطقة بنسركاو.

    وكشف مصدر خاص، أن الجثة عثر عليها من طرف عدد من المصطافين الذين كانوا بالمنطقة ليجري ربط الاتصال بالسلطة المحلية.

  • وفور علمها بالواقعة حلت مختلف الفرق الأمنية بشاطئ منطقة بنسركاو وطوقت المكان قبل أن تتم معاينة الجثة ونقلها صوب مستودع الأموات لإخضاعها للتشريح الطبي بأمر من النيابة العامة المختصة، فيما أنجز محضر رسمي حول الواقعة.

    وفي ذات السياق أوضح المصدر ذاته، أن الهالك البالغ من العمر 34 سنة والذي يشتغل في سلك القوات المساعدة جاء لمدينة أكادير قادما لها من ضواحي مراكش لقضاء عطلة الصيف وإجازته رفقة أسرته الصغيرة، وقصد شاطئ المدينة يوم الثلاثاء الماضي للاستمتاع بأجواء البحر والسباحة، إلا أن القدر عجل بوفاته بعدما جرفه التيار المائي نحو قاع البحر إثر دخوله للسباحة ليختفي عن الأنظار منذ ذلك الحين إلى حدود اليوم بعدما لفظته الأمواج.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    انطلاق موسم الخطــوبة بميدلت