اوساسونا يكتشف إنفصالية مسؤولة عن تغييب إسم المغرب خلال تقديم اللاعب الزلزولي

اوساسونا يكتشف إنفصالية مسؤولة عن تغييب إسم المغرب خلال تقديم اللاعب الزلزولي

A- A+
  • فضيحة….اوساسونا يكتشف إنفصالية مسؤولة عن تغييب إسم المغرب خلال تقديم اللاعب الزلزولي

     

  • في تواصل لسياسة العداء، وتعمد محاربة كل ماهو مغربي، وصل الأمر بإنفصالية تعمل مع فريق كرة القدم أوساسونا الإسباني، لتغييب وتجاهل ذكر إسم المغرب خلال تقديم اللاعب المغربي عبد الصمد الزلزولي الذي انتقل من فريق برشلونة الى فريق اوساسونا.

    وبعد الأخطاء الفاذحة في اللغة العربية خلال حفل التقديم والتي لايسقط فيها حتى المبتدؤون، تعالت الأصوات داخل اسبانيا وخارجها بعد فضيحة الأخطاء اللغوية، بضرورة تدخل إدارة الفريق وإنقاذ مايمكن إنقاذه.

    وتفاعلا مع الغضب العارم ضد حفل تقديم الزلزولي، قامت إدارة الفريق ببحث قصير، تبين بالفعل عدم ذكر المغرب بشكل مطلق رغم أن اللاعب مغربي وشارك في تحضيرات سابقة للمنتخب الوطني، ليتبين أن المسؤولة عن خطأ تغييب المغرب ليس سوى إحدى الإنفصاليات التي ثم توظيفها بالنادي كمسؤولة عن منشورات النادي بالعربية.

    ووفق معطيات على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد تدارك النادي الخطأ وقام بتوقيف الإنفصالية المندسة بالنادي، حيث ظهر منذ حفل التقديم أن الإنفصالية لاتفقه شيئا في اللغة العربية ولا في الترجمة ولا التواصل مع محبي النادي من مختلف دول العالم، بل كان هدفها فقط محاربة المغاربة ومنع إسم المملكة المغربية أن يذكر أو يتردد بين محبي النادي.

    وحسب المعطيات ذاتها، فقد قامت صفحة مرصد المحترفين المغاربة بتحريات بخصوص الواقعة وتم اكتشاف أن السيدة المكلفة باللغة العربية في الحفل تنتمي لعصابة البوليساريو، حيث ثم توقيفها، وأن النادي في صدد البحث عن أشخاص متمكنين من اللغة العربية والترجمة وليس انفصاليين مندسين.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي