خبراء: انعكاسات إيجابية لتنظيم كأس العالم في عامين بدل 4 سنوات

خبراء: انعكاسات إيجابية لتنظيم كأس العالم في عامين بدل 4 سنوات

A- A+
  • كشفت دراستان مستقلتان أن انتقال تنظيم كأس العالم للسيدات والرجال من 4 سنوات إلى سنتين، سيكون له انعكاس إيجابي على الوضع الاقتصادي لكرة القدم الخاصة بالـ 211 اتحادا الأعضاء في الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”.

    وأوضح رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم إنفانتينو أن خبراء مستقلين نصحوا “الفيفا” بتحويل إقامة بطولة كأس العالم من 4 سنوات إلى إقامتها كل سنتين، وهو ما سيوفر عائدات إضافية بقيمة 4.4 مليار دولار أمريكي بالمقارنة مع بطولة كل 4 سنوات، مع توزيع هذه الأموال على الاتحادات الأعضاء البالغ عددها 211 اتحادًا.

  • وأكد جياني إنفانتينو أن هذه الإيرادات الإضافية ستسمح بالانتقال من المستوى الحالي البالغ 6 ملايين دولار أمريكي لكل دورة إلى 25 مليون دولار أمريكي في المتوسط لكل اتحاد كرة قدم عضو في الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”.

    وبناء على نتائج دراسات الجدوى، سيتم إنشاء صندوق تضامن بقيمة 3.5 مليار دولار أمريكي مع توزيع الإيرادات على جميع المتوسطات المتحركة، وبالتالي ضخ ما يصل إلى 16 مليون دولار أمريكي لكل متوسط متحرك، مع الاحتفاظ أيضًا بالقدرة على التخفيف من أي عجز مالي يعاني منه أي متوسط متحرك بسبب تغييرات تقويم المباريات الدولية، كما سيزيد توزيع “الفيفا” الآجل لكل متوسط متحرك بنسبة 50 بالمئة إلى 9 ملايين دولار أمريكي لكل دورة.

    وأضاف رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” : “هدفنا هو المساعدة في” سد الفجوة “بين الاتحادات الأعضاء في الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” ومنح أكبر عدد منهم فرصة أكثر واقعية للعب على المسرح العالمي”.

    وبالإضافة إلى ذلك خلص بحث ل “Nielsen” ، الذي ركز على المسائل المالية، إلى أنه يجب على الاتحادات القارية أيضًا تحويل بطولات الرجال النهائية إلى دورة كل سنتين، فإن الارتفاع الإجمالي لكرة القدم العالمية سيكون في حدود 6.6 مليار دولار أمريكي في أول دورة مدتها أربع سنوات، بينما خلصت دراسة “OpenEconomics” التي ركزت على منظور الاقتصاد الكلي إلى أن الانتقال إلى دورة كل سنتين لكأس العالم FIFA للرجال من شأنه أن ينتج عنه مكاسب في الناتج المحلي الإجمالي (GDP) تزيد عن 180 مليار دولار أمريكي على مدى 16 عامًا، مع تحقيق ذلك مليوني وظيفة بدوام كامل.

    وقال أرسين فينجر ، رئيس قسم تطوير كرة القدم العالمية في “الفيفا”: “التزام “الفيفا” بمستقبل كرة القدم لا يزال حازمًا ، حيث نريد منح كل موهبة فرصة، وخلق البيئة المناسبة للوفاء بهذا الوعد من خلال مسابقاتنا”. مضيفا: “نريد إعادة تنظيم تقويم المباريات الدولية، خاصة لتعزيز كرة القدم وتحسينها ، مع احترام جميع أصحاب المصلحة – وهذا يبدأ باللاعبين أنفسهم ، من خلال تقديم فترة راحة إلزامية”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي