الماص يتحول إلى ضيعة لإسماعيل الجامعي واللاعبون إلى عمال

الماص يتحول إلى ضيعة لإسماعيل الجامعي واللاعبون إلى عمال

إسماعيل الجامعي

A- A+
  • عاد إسماعيل الجامعي رئيس المغرب الفاسي لخلق الجدل، وذلك بعد سقوط فريق أمل الماص أمام نظيره المغرب التطواني بـ “فورفي” أمس السبت بملعب السعديين بفاس، بعد عجز الفريق عن توفير مبلغ 1800 درهم كتعويض لحكام المباراة ما جعل فريق العاصمة العلمية يخسر اللقاء بالقلم.

    ووضع إسماعيل الجامعي رئيس الماص نفسه في موقف محرج بسبب الواقعة التي اعتبرها العديد من متتبعي كرة القدم الوطني أنها لا تليق بمستوى وحجم فريق عريق وكبير كالمغرب الفاسي الذي يشهد له التاريخ بسخاء مسؤوليه واهتمامهم بجميع الفئات السنية وتوفير متطلباتها علما منهم بقيمتها وأهميتها لمستقبل الماص، وعلى رأسها فريق الأمل الذي كان على مر الزمن يمد الفريق الأول بلاعبين قادرين على منح الإضافة وتبليل القميص الأصفر، بدل إغراقه في صفقات فاشلة وانتدابات بالملايين تثقل كاهل النادي وميزانيته دون تحقيق النتائج كصفقة اللاعب أيوب لكحل الذي وقع مع المغرب الفاسي في عهد الرئيس الحالي اسماعيل الجامعي بمبلغ مالي مهم وامتيازات أخرى دون أن يمنح ما كان يروج أنه سيمنحه للماص.

  • ودخل عبد الرحيم الوزاني خبير القانون الرياضي على خط فضيحة سقوط المغرب الفاسي بـ “فورفي” واصفا الفريق الفاسي بضيعة إسماعيل الجامعي حيث قال في تدوينة نشرها على فيسبوك متسائلا: “الماص أو ضيعة سي اسماعيل ؟ .. لاعبين أم عمال ضيعة سي اسماعيل ؟”.

    وأضاف الوزاني والمطلع على أحوال المغرب الفاسي في تدونته: “فريق المغرب الفاسي يخسر مقابلته أمام أمل المغرب التطواني بـ “فورفي”، المقابلة التي كانت مبرمجة السبت، بملعب السعديين بفاس، ليس بعدم الحضور، أو عدم السفر حتى، بل بعدم توفير مبلغ تعويضات الحكام، والذي لا يتجاوز 1800 درهم”.

    وأبرز الوزاني: “إنه فريق أمل المغرب الفاسي يعني مستقبل الفريق وأمله إنهم أطفال نسميهم أبناء المغرب الفاسي، نفس المصير ينتظر فتيان المغرب الفاسي، الذي عليه أن يكون هذا المساء (السبت) بتطوان، لمواجهة نظيره التطواني غدا صباحاً (الأحد). لكن إلى حدود كتابة هذا المقال. لازال الفريق بمدينة فاس، نظراً لعدم توفير وسيلة نقل، و مصاريف التنقل.

    وكشف الوزاني أيضا: “كل أهل و آباء اللاعبين “الأطفال” الذين حضروا للمقابلة . صدموا بهذا الإستهتار من طرف رئيس المغرب الفاسي .ندبوا حظهم و هم يشاهدون أطفال الفريق على رقعة الملعب ،متذمرين ،يبكون بحرقة نصيبهم .و قد ندموا يوم اجتاحهم حب هذا النادي العريق” مضيفا: “طبعاً عليهم أن يحقدوا على النادي، بعدما صار ضيعة، أو معمل الرئيس. بعدما صار اللاعب الطفل في إهتمام الرئيس، مجرد طفل يلهو .و ليس مشروع لاعب قيد التكوين.

    وسلط عبد الرحيم الوزاني في حديثه عن أحوال الماص التي تبشر لا بالخير على صفقات الفريق التي كان مصيرها الفشل حيث قال: “في المقابل .نجد رئيس أطفال المغرب الفاسي .يصرف الملايين على الانتدابات الفاشلة، سواء تلك التي تهم اللاعبين، أو المدربين. بل حتى المستشارين. الشيء الذي أنجب له، عدة ملفات هي اليوم معروضة على انظار لجنة المنازعات بالجامعة. و التي قد تصل (مجتمعة ) التعويضات المطالب بها من طرف أصحابها لما يناهز ثلاثة مليار سنتيم”. واختتم الوزاني تدوينته بعبارة: “فهم تحمق نغ رئيس هذا النادي”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    طقس الجمعة: جو بارد نسبيا وصقيع محلي