عاجل : هزيمة قاسية وأداء باهت وتسيير كارثي والقادم أسوأ لا محالة

عاجل : هزيمة قاسية وأداء باهت وتسيير كارثي والقادم أسوأ لا محالة

A- A+
  • تعرض نادي الوداد الرياضي لكرة القدم، لهزيمة مذلة أمام خصمه الأهلي المصري بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، برسم إياب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، وخرج رسميا من هذه المسابقة مُطَأَطَأَ الرأس.

    وفي الوقت الذي كانت الجماهير ”الودادية” تمني فيه النفس لهز شباك محمد الشناوي مبكرا والضغط على فريق الأهلي لإضافة أهداف آخرى تنقذه من كبوة هزيمة الذهاب وتأهله إلى المباراة النهائية، استقبلت شباك نظيره رضى التكناوتي هدفين متتاليين في الدقيقتين السابعة، والسادسة والعشرين عن طريق اللاعبين مروان محسن، وحسين الشحات، اللذين خلفا صدمة قوية في صفوف جماهير ”وداد الأمة”، في سيناريو صادم لن ينساه الصغير قبل الكبير، قبل أن يضيف اللاعب ياسين إبراهيم الهدف الثالث في الدقيقة التاسعة والستين، قاضيا به على أحلام ”الوداديين”.

  • هزيمة ”المارد الأحمر” التي تجرعها في لقائه اليوم أمام خصم ضعيف عرت عن قلة تجربة العديد من اللاعبين، وسوء قراءة غاموندي وطاقمه التقني الذين يكلفون خزينة الفريق الأحمر أموالا طائلة شهريا، إن لم نقل أسبوعيا ويوميا، وهي الهزيمة التي أبانت عن سوء تسيير واضح وجهل سعيد الناصيري ومكتبه الذي لم نعرف منه إلى حدود الساعة سوى الناصيري نفسه.

    ولأن التقدم مستحيل بدون تغيير، فعلى الوداد أن يغير من جلده أشياء كثيرة إن أراد حفظ ماء وجه جماهيره التي أصبحت تطالب بشيء واحد فقط رحيل الناصيري ومن معه، دون أن ينسى لاعبيه الذين حملوا قميص فريق عريق ربما كان وزنه ثقيلا عليهم.

    غياب مدير رياضي كفؤ عن الفريق الأحمر للتنقيب وجلب اللاعبين وارتجالية الناصيري في التوقيع للرياضيين اعتقد أنهم لاعبون دون حسيب ولا رقيب، جعل الوداد يتخبط في سلسلة نتائج سلبية غير مسبوقة، كل هذه الأمور وأخرى جعلت فريقا كبيرا بحجم نادي الوداد الرياضي يصبح حديثا عند الرخيص والنفيس في ظاهرة لا مألوفة وغير مسبوقة.

    حان وقت التغيير، شعار سترفعه لا محالة الجماهير الودادية في وجه الناصيري اليوم قبل غد، مطالبين من خلاله التنحي أو التنحي ولا خيارا ثالثا أمام رئيس الوداد، قطار الرحيل وصل ولن ينطلق إلا بصعوده ومعه غاموندي ثم لاعبوه، في مقصورة الدرجة الأولى سيضعون أمامهم بعض المملحات لكي يتناسوا مرارة ما سجله الفريق من كبوات طيلة الموسم.

    مباراة اليوم بين الوداد والأهلي عرت عن حقيقة مستوى الفريق الأحمر الذي يتحدث التاريخ عن انتصاراته لكن هزالة أداء اللاعبين اليوم ضربت بعرض الحائط كل هذا الرصيد التاريخي العريق بهزيمة نكراء جعلت عشاق ”القلعة الحمراء” المتعطشين للانتصار يتجرعون المرارة وتسائل إدارة النادي ومكتبه حول العبث الذي ينخر أعتى فريق رياضي بالمغرب، فإلى متى سيستمر هذا العبث ؟

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي