دروغبا يرد على عنصرية طبيبين فرنسيين

دروغبا يرد على عنصرية طبيبين فرنسيين

A- A+
  • عبر النجم الإيفواري السابق، ديديي دروغبا، عن غضبه، بعد التصريحات “العنصرية” لطبيبين فرنسيين، طالبا بـ “تجريب” اللقاح الخاص بـ”مرض السل”، في بعض البلدان الإفريقية، لمعرفة إن كان يصلح لعلاج المصابين بـ”فيروس كورونا”.

    وكان جون-بول ميرا (رئيس وحدة العناية المركزة في مستشفى كوشين بباريس)ـ قد قال في برنامج تلفزيوني: “إذا كان بإمكاني أن أكون مستفزا، ألا يجب علينا إجراء هذه الدراسة (تجريب اللقاح) في إفريقيا، حيث لا توجد أقنعة، ولا علاج، ولا إنعاش؟ مثل ما فعلنا سابقا، في بعض الدراسات الخاصة بمرض ‘الإيدز’، حيث نخضع الباغيات لبعض الاختبارات، لأننا نعلم أنهم معرضون بشدة ولا يحمون أنفسهم”، وشاطره الرأي، كاميل لوشت (مدير الأبحاث في معهد INSERM الفرنسي).

  • هذه التصريحات، أثارت غضب فئة كبيرة من الأفارقة، ومنهم بعض نجوم كرة القدم، الذين خرجوا ووصفوا هذه الكلمات بـ”العنصرية”.

    واستغل دروغبا، نجم أولمبيك مارسيليا وتشيلسي ومنتخب ساحل العاج سابقا، حسابه على ‘تويتر’، للرد على هذه التصريحات، وكتب: “من غير المتصور، أن نستمر في قبول مثل هذه الأشياء. إفريقيا ليست مختبرا. إنني أشجب بشدة هذه التصريحات، التي أعتبرها عنصرية واحتقارا”.

    وأضاف ديديي في تغريدة أخرى: “ساعدونا في إنقاذ الأرواح في إفريقيا، ووقف انتشار هذا الفيروس، الذي يزعزع استقرار العالم كله، بدلاً من اعتبارنا خنازير غينيا (نوع من الحيوانات). إنه أمر سخيف! القادة الأفارقة، يتحملون مسؤولية حماية الناس من هذه المؤامرات الشنيعة”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي