الفساد ينخر جسد الكرة الجزائرية ..ويحدد تسعيرة للراغبين في الفوز والتعادل

الفساد ينخر جسد الكرة الجزائرية ..ويحدد تسعيرة للراغبين في الفوز والتعادل

الكرة الجزائرية

A- A+
  • تتواصل فضائح الفساد في الكرة الجزائرية بالانتشار، بعد عدد من الخرجات الإعلامية لمجموعة من المتدخلين والمهتمين بالمجال الكروي في البلد الشمال الإفريقي، عبر مجموعة من المنابر الإعلامية، إذ كانت التصريحات صادمة للواقع الكروي في بلد لخضر بلومي ورابح مادجر .

    وذكرت مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية، المتخصصة في المجال الرياضي، صباح يوم أمس الثلاثاء، تقريرا يتمحور حول الفساد في كرة القدم الجزائرية، مستندة إلى شهادات أحد المتورطين مباشرة في هذا الفساد، والذي يحمل اسم “خالد”، والذي قدم تفاصيل مثيرة وصادمة عن الوضع الذي تعيشه المنظومة الكروية الجزائرية خلال الـ 15 سنة الأخيرة، من منطلق أنه وسيط في التلاعب بنتائج المباريات بين مسؤولي الأندية والحكام.

  • و نشرت “فرانس فوتبول” خبرا صادما بالنسبة للكرة الجزائرية، إذ أعطت قائمة لأسعار المباريات في دوري الدرجة الأولى الجزائري، حيث قالت : “إن الفوز خارج القواعد مثلا يكلف حوالي 60 ألف يورو، أما التعادل خارج القواعد فيكلف 15 ألف يورو، وبشأن سعر ركلة الجزاء خارج القواعد فيكلف ما بين 7 آلاف إلى 15 ألف يورو.

    ولم يسلم دوري الدرجة الثانية الجزائري، من الفساد كذلك، إذ كشفت المجلة الفرنسية نفسها، نقلا عن مصدرها بأن التلاعب في نتائج المباريات يبدأ منذ المرحلة الأولى من دوري الذهاب، حيث يكلف الفوز خارج القواعد في هذه المرحلة ما بين 6 آلاف إلى 7 آلاف يورو، ويرتفع السعر في مباريات الإياب إلى 30 ألف يورو للمباراة الواحدة أمام التعادل فتبلغ قيمته حوالي 7 آلاف يورو.

    يشار أن الكرة الجزائرية تعيش على وقع مشاكل لا حصر لها، على غرار عنف الملاعب، وكذلك فشل نظام الاحتراف، رغم مرور 9 سنوات من تجسيده، بسبب تخبط الأندية في الديون وأزمات مالية فضلا عن تراجع مستوى الدوري وأداء لاعبيه، الأمر الذي انعكس بالسلب على نتائج المنتخب الجزائري، والأندية المحلية في المسابقات القارية .

  • المصدر: France Football
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    أيت الطالب:التمنيع الجماعي لن يتحقق إلا بتلقيح أكثر من 60 في المائة من المغاربة