نافذون يحتلون بالمحمدية 40 كيلومترا على واجهة البحر وبرلمانية تسائل الحكومة

نافذون يحتلون بالمحمدية 40 كيلومترا على واجهة البحر وبرلمانية تسائل الحكومة

A- A+
  • نافذون يحتلون بالمحمدية 40 كيلومترا على واجهة البحر بطرق ملتوية وبرلمانية تسائل الحكومة والوزيرة المنصوري

    يشهد شاطئ الصنوبر “دافيد”، الذي يقع ما بين مدينتي المحمدية بوزنيقة بالجماعة الترابية المنصورية بإقليم بنسليمان، خروقات على واجهة البحر على مساحة 40 هكتارا، والتي أقام عليها الخواص بطرق ملتوية منشآت وبنايات خلال سنوات.
    ووفق البرلمانية عن البيجيدي هند بناني الرطل، فهذه الخروقات تعتبر احتلالا للملك العمومي، دون أي ترخيص أو ضوابط قانونية ومسطرية، كما يعتبر استئناف الأشغال بهذه التجزئة بعد صدور قرارات إدارية سنة 2006 بإيقافها إلى حين التحقيق بشأن الاختلالات التي تعرفها، شرعنة للتجاوزات ومواصلة لعمليات تفريخ التعمير العشوائي على أملاك عمومية وإساءة للمجال العمراني على الواجهة البحرية التي يفترض أن تخصص لمشاريع تعزز الأنشطة التنموية للجماعة.
    وأخبرت البرلمانية الحكومة في سؤالها الكتابي الذي اطلعت عليه “شوف تيفي”، أن البناء العشوائي على هذه الواجهة البحرية لازال مستمرا وخصوصا على الملك العمومي، عبر تسليم تراخيص غير قانونية للبناء في غياب أي تدخل من السلطات التي تكتفي في ردها على تساؤلات بعض الفعاليات المدنية بكون هذه البنايات مرخصة وأن الجهة المرخصة هي من تتحمل المسؤولية ولا يمكن للسلطة التدخل كما هو الحال بالنسبة للفيلا التي يتم تشييدها حاليا من طرف أحد النافذين.
    وتساءلت البرلمانية موجهة كلامها للقطاع الحكومي المختص في التعمير الذي تشرف عليه الوزيرة فاطمة الزهراء المنصوري عن الإجراءات التي ستتخذ لإيقاف خروقات التعمير بشاطئ الصنوبر (دافيد)، و تحرير الملك العمومي؟

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    طقس الأربعاء : جو بارد نسبيا و صقيع محلي بالمرتفعات