غوتيريش: المغرب كان دوما مناصرا للحوار بين الأديان ورائدا في التصدي للتطرف

غوتيريش: المغرب كان دوما مناصرا للحوار بين الأديان ورائدا في التصدي للتطرف

A- A+
  • أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الثلاثاء بفاس، أن المغرب كان دوما مناصرا للحوار بين الأديان ورائدا في التصدي للتطرف.
    وأبرز غوتيريش، في كلمة بمناسبة افتتاح المنتدى العالمي التاسع لتحالف الحضارات للأمم المتحدة الذي تحتضنه مدينة فاس يومي 22 و23 نونبر الجاري، أن “المغرب يعد، بذلك، المستضيف الطبيعي لهذا المنتدى”، مشيدا “بالاختيار الصائب لمدينة فاس لاحتضان هذا اللقاء”.
    وأضاف أن “تاريخ المدينة الثري والعريق يجعل منها الفضاء المثالي للقاء والتفكير في ما يعيشه عالمنا في الوقت الراهن”.
    ولم يفت الأمين العام للأمم المتحدة التعبير عن امتنانه لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على التزامه الشخصي والدائم بالدفاع عن الحوار بين الأديان والثقافات والتسامح والتنوع بوصفها قيما تثري مجتمعاتنا وعالمنا”.
    وبخصوص السياق العالمي الراهن المتسم بأزمات الثقة وانهيار القيم، سجل غوتيريش أن “خطابات الكراهية والتضليل والعنف تزداد شيوعا، وتستهدف بالخصوص النساء والفئات الأكثر هشاشة”.
    وشدد على أن “آفات التعصب واللاعقلانية أضحت أكثر تفشيا، حيث تنبعث مجددا الشرور القديمة المتمثلة في معاداة السامية والتعصب المعادي للمسلمين واضطهاد المسيحيين وكراهية الأجانب والعنصرية”، مشيرا إلى أن “هذه الآفات البغيضة تذكي بعضها البعض وتثير الانقسام”.
    ودعا الأمين العام الأممي، في هذا الصدد، إلى مبادرة جماعية كفيلة ببناء تحالف للسلام على المستويين العالمي والمحلي من أجل الاستجابة لتحديات العصر، مشددا على ضرورة “العمل في هذا الوقت المحفوف بالمخاطر، كأسرة إنسانية واحدة غنية بتنوعها ومتساوية في ما تتمتع به من كرامة وحقوق ومتحدة بفضل تضامنها”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي