بنعبد الله يخلف نفسه على رأس حزب الكتاب و يعد بالحفاظ على هوية الحزب الاشتراكية

بنعبد الله يخلف نفسه على رأس حزب الكتاب و يعد بالحفاظ على هوية الحزب الاشتراكية

A- A+
  •  

    دون منافس، خلف محمد نبيل عبد الله نفسه لولاية رابعة على رأس حزب التقدم و الاشتراكية، خلال أشغال المؤتمر الحادي عشر لحزب الكتاب الذي أقيم أمس في بوزنيقة.

  • وجاء إعادة انتخاب بنعبد الله على رأس الحزب بعدما قام 1125 من مندوبي المؤتمر الوطني البالغ عددهم 1474 مؤتمرا، بتوقيع لائحة ترشيحه للاستمرار في منصب الأمانة العامة للحزب، بعدما لم يبادر أي قيادي بتقديم ترشحه لشغل منصب الأمانة العامة بمن فيهم نبيل بنبعد الله.

    وحصل بنعبد الله على 415 من أصوات أعضاء اللجنة المركزية (أكثر من 430 عضوا) المنبثقة عن المؤتمر والتي تعتبر الهيئة المخول لها بالتصويت على الأمين العام، حيث جرى التصويت بطريقة إلكترونية.

    وفيما يشبه التبرير لولايته الرابعة، قال نبيل بنعبد الله إنه رغم إصراره على عدم الاستمرار في المسؤولية، لكن لم تكن الظروف مناسبة ليتم ذلك على مستوى الأمانة العامة، قائلا: “لقد قررتم بمبادرتكم على الاستمرار في الأمانة العامة” مؤكدا “إنه يريد أن يكون هناك التزام جماعي، داخل التقدم والاشتراكية، ويكون المؤتمر المقبل فرصة للتجديد على كافة المستويات”.

    وعاد بنعبد الله ليؤكد على الحرص الجماعي داخل قيادة الحزب وقواعده، للحفاظ على الحزب موحدا وعلى هويته الاشتراكية والتقدمية، وهو الأمر غير السهل في المشهد السياسي المغربي يوضح بنعبد الله.

    وقال الأمين العام للتقدم والاشتراكية، “أريد أن أرى الحزب في أعلى المراتب والمستويات، راجيا أن يستمر حزبه على هذا النهج.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي